آليات الخطاب الشعري في أكتب بالدم الأسود (1)

محمد سيد عبد المريد

لقد استطاع الخطاب الشعري المعاصر عبر تحولاته الكبرى، أن يجدد ويغير في آليات الشعر العربي الموروثة، مرتكزا على التجديد الملازم لكل عصر، دون إحداث قطيعة مع جمالية الشعر العربي الممتدة عبر العصور، رغم أن الحداثة الشعرية العربية تعمقت في التشتت والتغريب إلى درجة بالغة، لكنها لم تستطع أن تنفصل عن الجمال الشعري العربي العام (1)، بل اتسعت دائرة الجمال الشعري عبر النزعة التجريبية الحداثية(2)، إلى حيز التفاعل الجدلي بين الآليات، بما يتوافق مع المضامين التي ازدادت جرأة وإيغالا؛ لتتضمن الواقع العربي والإنساني بكل لوازمهما؛ فغدت هناك تحديات كبيرة أمام الشعراء والمتلقين، في تحقيق التجديد، وفي ملازمة المتغيرات السياسية والثقافية والاقتصادية التي شملت الوطن العربي؛ ومن ثم صارت الخطابات الشعرية المعاصرة أكثر استشكالا في إنتاجها وتلقيها، وتحتاج إلى الوقوف على آلياتها وفقًا لمنظورها الوظيفي الحديث، وهي بذلك تتعمق في التجريب وفي طرائق الخصوصية.

وتسعى هذه الدراسة التطبيقية إلى الوقوف على بعض آليات الخطاب الشعري البارزة بإيجاز شديد، في ديوان أكتب بالدم الأسود(3) للشاعر الواعد حسن عامر، وهو ديوان ينتمي إلى قصيدة التفعيلة، ويتسم بوضوح الرؤية وتعمقها، وبآليات متنوعة يرتكز عليها في تشكيل خطابه الشعري، وتمثل خاصيات لها حضورها المركزي الأثيري، من أبرزها اقتراب هذه الآليات من قالب الشعر العمودي، التي تمثلت بوضوح في التنويع الأسلوبي بين مستويات البناء العروضي وتشكيلات القافية القديمة الثابتة أو المتواترة.

يتكون الديوان من ثلاثة عشر نصا، يبدأ الشاعر ديوانه بنص “نشيد”، ثم يقسم الديوان إلى قسمين، كل قسم يحتوي على عدة نصوص، فالأول بعنوان “أربعة فصول خضراء” ويحتوي على النصوص الأربعة الآتية “تكوين جديد، ما قاله الراعي، العارف بالسر، أكتب بالدم الأسود”، والثاني بعنوان “من كتاب الوقت” ويحتوي على النصوص الثمانية الآتية “باسم السيدة الأولى، عن الحرب، عودة الغرباء، ليلة رأس السنة، أنبياء الهامش، أغنية الثوار، رجل متأخر وامرأة أخيرة، بالتزامن مع صوتك”.

وتأتي محاور الدراسة على النحو الآتي:

  • آليات العتبات النصية

  • آليات البناء الصوتي

  • آلية التكرار

  • الآليات الدلالية للرؤية العميقة

ومن الجدير بالملاحظة، أن لغة الخطاب الشعري في هذا الديوان رغم مجاوزتها الشعرية، كانت متجاوبة مع الواقع المجتمعي، ولم تنحرف كليا عن مستوى لغة الخطاب التداولي، حيث تجاوبت مع مفردات لغوية تستخدم في الواقع الفعلي بدرجة كبيرة، هذا فضلا عن بعض المفردات المغرقة في واقعيتها، خاصة المرتبطة بالواقع الجنوبي، وهذا الاختيار يبرز تطلع الشاعر إلى وصول خطابه الشعري إلى جميع شرائح المجتمع؛ لذا جاءت الآليات التصويرية وفقا لهذا التوظيف المتجاوب، دون الإيغال في آليات البلاغة المتعالية، رغم أن الشعر في الأساس خروج عن المألوف، لكن “خروج الشعر عن المألوف لا يعني أنه يسير باللغة نحو التدمير والفناء أو العبثية، بل على العكس يشحنها بطاقة دلالية متجددة، وفعالية مستمرة، ويخلق إمكانات تعبيرية جديدة تحمي هذه اللغة من الجمود، والتقوقع، والفناء”(4)، فخروج الشاعر هنا عن المألوف ليس خروجا كليا، وإنما كان خروجا حريصا على الأرضية المشتركة التواصلية بينه وبين المتلقي.

1- آليات العتبات النصية:

ستتناول الدراسة هنا العتبات النصية الآتية: (عنوان الديوان، الإهداء، الاستهلال)، وهي لا تعد كل العتبات النصية، ولكن ارتأت الدراسة إلى التكثيف وفحص بعض الآليات المعبرة عن مغزى محاور الدراسة.

  • آلية عنوان الديوان

عنوان الديوان ينطوي على رسوبيات المحتوى، ويشير إليها جزئيا أو كليا، حيث “يدلف العنوان إلى النص –بنية أساسية- مفتاحًا إجرائيا يضم، سيميولوجيا، كتلة من العلامات المشيرة والمعينة على التعرف على رسوبيات النص وتكويناته دلاليا ورمزيا، وتقدم أقرب التأويلات لأدنى التساؤلات”(5)، ويجب ربط العنوان بما يتماس معه داخل المحتوى.

تتشكل العتبة النصية الأولى “أكتب بالدم الأسود” في صياغة الجملة الفعلية التي تتضمن الدينامية المتواشجة مع الحس الثوري، الذي تتضمنه في البنية اللغوية لها، ففعل المضارع أكتب يستحضر دور الكتابة/ كتابة الشعر، وتتحقق الكتابة هنا أو هذا الفعل بالدم الأسود، والدم دال يشير إلى التمرد والحالة الثورية، والنعت الوارد يعمق قيمة الدم، فاللون الأسود يشير إلى الحداد وإلى بلوغ أقصى التمرد.

ولقد ورد هذا العنوان داخل الديوان، فهو عنوان نص بالداخل، ويجب قراءته بجانب وروده في متن القصيدة، أي فحص ترابطه العضوي بالنص، يقول في مطلعه:

مدادي دمي

والصحافُ السماءْ

وأكتبُ للسادةِ الفقراءْ

يحدد الشاعر كيفية كتابته وإلى من يكتب، فهو ينتمي إلى المهمشين الفقراء الذين وصفهم بالسادة، ويوضح في هذا النص هؤلاء المهمشين أكثر في قوله:

وُلدنا

على غفلةٍ من زمانٍ طويلٍ

عرايا نخيط العراءْ

فعبر المفارقة الحدية التي تبرز واقع الهامشيين، يطرح الشاعر توازي ما ينتجه الهامشيون بكينونتهم، فهم عرايا يخيطون العراء، أي أنهم سيظلون عرايا؛ لأن منتجاتهم الخارجية تنبع من عريهم الداخلي الأصيل، أو لأنهم لا يثورون على انعدام قيمة ما ينتجونه.

ويختم نصه بالحس الثوري الجمعي الأبدي:

نعم إنها الثورة الأبدية نكتب أسفارها بالدماءْ

2-1 آلية الإهداء والاستهلال

يتشكل الإهداء مع الطابع الإنساني الذي ساد الديوان كله؛ فيقول في الإهداء:

إلى أخي الإنسان…

كما يتشكل الاستهلال أو التصدير في هذا الخط الدلالي، من خلال اقتباس دال لنيقوس كزانتزاكيس:

“إنَّ كرومَ هذه الأرض ملكٌ لنا، إنها لحمنا ودمنا، نحن الذين نحفرُ لها التربة ونشذِّبُ فروعها، ونجني عنبها ونعصره، ونشرب النبيذ، ونغني، ونبكي، وتصعدُ إلى رؤوسنا أفكارٌ وأحلامٌ”.

تدل متضمنات الاقتباس على الشراكة الإنسانية الحضارية، وهو ما حرص عليه الشاعر في خطابه الشعري، وتناوله للهامشي والمهمشين؛ من أجل إعلاء هذه الشراكة الإنسانية الحضارية على كل سلطوية للمركزيين المستغلين المستبدين؛ لذا تنوعت تيمات الديوان بين ما هو إنساني تمثل بوضوح في الهامشي، وبين ما هو سياسي يدل على الحس الثوري المتمرد.

وما يتماس مع هذا الاقتباس قوله في نصه “العارف بالسر”:

مضى بي

إلى حيث العوالمُ قبضةٌ

وأوقفني

حيثُ المواسمُ أجملُ

وقالَ لي: انظرْ

ها هي الأرضُ جنةٌ

عرائشُ زيتونٍ

وخمرٌ محلَّلُ

وها هم بنو الإنسانِ

نحو كرومها

وتفاحِها الداني

على العشبِ رُحَّلُ

تبرز في هذه المقطوعة الشعرية الرؤية المركزية التي تمثلت في الشراكة الإنسانية، عبر دال الأرض الذي ينطوي على الانتماء الجذري والجمعي لوجود بني الإنسان، خاصة أن الأرض جنة وبها ما يستحق النضال من أجله، كما أن عطاءها يجب أن يتوزع على البشرية كلها، وألا تكون هناك سلطة تمنع أو تحرم عطاء الأرض، أي يجب أن تتحقق الإنسانية بمفهومها الشمولي.

موضوعات متعلقة:

آليات الخطاب الشعري في أكتب بالدم الأسود (2)

آليات الخطاب الشعري في أكتب بالدم الأسود (3)

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img