قصيدة أنا الجَنوبيُّ للشاعر أشرف البولاقي

الشاعر أشرف البولاقي

” أبِكِي وأضْحَكُ لا حُزْنَا ولا فَرَحَا …. كَعَاشِقٍ خَطَّ سَطرَاً في الهَوَى ومَحَا “(*)

أوْ نائمٍ قَدْ رَأَى ثَغْرَا يُجَنُّ بِهِ … دَنَا لِيَسْكَرَ مِن صَهْبَائِه فَصَحَا

أوْ شاعرٍ غَنَّتِ الدنيا قَصَائدَه … ولامَهُ ناِقٌد في شَطْرَةٍ ولَحَا

أوْ صاحِبٍ خَانَهُ الأصحَابُ مُتَّهَمٍ … بأنَّهُ لم يَجِدْ عُذْرَا ومُقْتَرَحَا

يا صاحِبِي لا تَلُمْنِي إنَّنِي رَجُلٌ … رَضِعتُ في أرْضِيَ الآمَالَ والتَّرَحَا

أعيش بين نقيضين احتملتهما  … إن تسلم الروح جسمي السقم ما برحا

كَمِ ارتديتُ ثيابا لستَ تَعرفُهَا … وكَمْ خَرَجتُ على الأقوامِ مُنْسَرِحَا

أنَا الجنوبيُّ لا لا تَنْدَهِشْ أبَدَا … إنْ بِتُّ في التَّوِّ مَحزونَا ومُنْشَرِحَا

يَغيِبُ مِنِّي جَنَانٌ ثُمَّ يَحْضُرُنِي … ويَطْرَبُ القَلْبُ لو في رَقصةٍ ورَحَى

أعِيشُ في بؤْسِ أيَّامِي على ثِقَةٍ … أنَّ اخْضِرَارَ بَيَانِي مُخْلِفٌ مَرَحَا

أنَا الجنوبيُّ هَذِي مِصْرُ تُنْكِرُنِي … ألْقَتْ بِعَاشِقِهَا في التِّيِهِ مُنْطَرِحَا

أنَا الجنوبيُّ يا مِصْرُ التي سَكَنَتْ … مِنِّي الفؤادَ الذي في حُبِّهَا انْجَرَحَا

غَدَاً أموتُ فَتَنْسَانِي وتَغْسِلُ مِن … دَمِي يَدَيْهَا .. وجُرْحِي بَعْدُ مَا انْفَتَحَا

قصيدة أخرى للشاعر

قصيدة أموت شوقًا! للشاعر أشرف البولاقي

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img