الاستعارة التشخيصية قراءة الذات ومحيطها الحي في القصيدة الحديثة (3)

د. شعيب خلف

 تشخيص الموت عند يونس سبع في أعتاب العودة

الموت / شخص : الآنَ لا تسألْ الموتَ عنْ أمرِهِ؛ حين يَقطِف نجمَتَهُ المُنتَقَاةَ، ويُلقىْ بها في مَمَرِّ الفضولِ .. لتَهدَأْ مليّاً .. (ص 4)

– هل تُلهمينَ فؤاديَ سرَّ الحياةِ أم الموتُ بابٌ على شفتي ( ص10)

– والموتُ في جِهَتَيْ إيقاعِهِ اطّرَدَا(ص12)

– تعاليْ قد اشتقتُ للموتِ فيكِ

– نُلقي الحكايَا علي الأرض ــ مائدةِ المَوتِ ــ (ص17)

– أو تسأل الموتَ مشكاتَها ؛(30)

كى تُضىءَ القصيدةَ للأفْقِ

  • هو الموتُ إذْ لا يموتُ يُطِلُّ على نفسِهِ من رمادِ الخلودِ لهُ جوفُه حجرٌ شنَّ بئرًا (ص42)
  • مشينا مع الموتِ حُبَّاً وتيهًا(ص45)
  • على دَرَجِ المَوتِ (ص49)
  • على دَرَجِ الموتِ أصعَدُ ..(ص50)
  • وانهمارِ الشتاءِ على سُكنةِ الموتِ بيني وبينَ الطريقِ(ص50)
  • وينتَشِرونَ هُرَاءً على شَفَةِ الموتِ(ص 52)
  • – والموتُ لُغزٌ مَشاعٌ(ص52)

يُربِّى المَجازَ لمَنْ يُشهدونَ الغيابَ

      يوسف سبع يتعامل مع الموت كما تعاملت معه التجربة الشعرية السابقة ليوسف عابد، حينما يمنحه صفات إنسانية تعطيه القدرة علي السيطرة، والتجبر، والغطرسة بمنحه من نسقه التصوري المرتبط بالخبرات الحياتية مع الواقع، (: الآنَ لا تسألْ الموتَ عنْ أمرِهِ؛ حين يَقطِف نجمَتَهُ المُنتَقَاةَ، ويُلقىْ بها في مَمَرِّ الفضولِ .. لتَهدَأْ مليّاً .. (ص 4) الموت يسأل عن أمره كما يسأل الإنسان؟ من  يجرؤ أن يسأل الموت؟  ذاك الذي ينهي الحياة في غفلة من الزمن، ويكسر إيقاعها؛ بل يجعلك تنسي ما حدث قبله، كأن شيئًا لم يحدث، ولا يريك ما يحدث بعده كأن شيئًا لن يحدث، وكلا الأمرين حادث لا محالة؛ لكنها مصيبة الموت التي لا توازيها مصيبة، الموت تذقه كل الأنفس، وهذا قمة العدالة؛ لكن النفس الإنسانية هي وحدها من تدركه، وتعي مصيبته، كأنه في كل مرة يصيب فيها من نعرف كأنه يحدث لأول مرة، وهو الذي نقابله كل يوم يخطف من نحب دون أن يكون لنا الخيرة من أمرنا، وهو هنا شخص مجنون يقطف ويرمي في ممر الفضول، فكيف يسأل عن فعله هذا، هو نفسه يذوق من الكأس التي طالما ذاقها كل الناس الموت، وهذا إمعان من الخالق في تشخيصه ( هو الموتُ إذْ لا يموتُ يُطِلُّ على نفسِهِ من رمادِ الخلودِ لهُ جوفُه حجرٌ شنَّ بئرًا (ص42) هو سيموت لا خلود له، حينما يحل محله الخلود يؤتي به يوم القيامة كما في رواية أبي سعيد الخدري في البخاري (4453) ومسلم (2849) وفي رواية ابن عمر في البخاري( 6182) ومسلم (2850)( إذا صار أهل الجنة إلي الجنة وأهل النار إلي النار جئ بالموت حتى يجعل بين الجنة والنار ثم يذبح ثم ينادي مناد يا أهل الجنة لا موت ويا أهل النار لا موت ) والحقيقة لم يكن تجسيد الموت مقصورًا على حضارة دون آخري  فيذكر “فليب سيرنج” عددًا من صور هذا التشخيص، فبعض الشعوب تخيلته على هيئة حصان  يقول : ” كان الحصان بالنسبة إلى بعض الشعوب رمز الموت حيث مثلت المنية تحت شكل خيلى، … وغالبًا ما كان الحصان في هذه الرمزية أسودًا، وأبيضًا أحيانًا “([i]) ثم يذكر أيضًا صورة الأسد كتجسيد للموت لدى القدماء خاصة الإغريق والرومان والفينيقيين يقول : ” الأسد معروف لدى القدماء كرمز للموت، وتصادف الأسود الجنائزية في العصور الكلاسيكية القديمة، بصفتها رموزًا لقوة الموت “([ii]).

  • تشخيص الموت عند وسام دراز في بائعة الفطير :

  • فتقولُ: رأيتُ الموتَ.. وأنتَ؟ أقولُ: معي للموتِ صُوَرْ فتقولُ: الموتَ.. الموتَ معِي ( ص 26)
  • فأقولُ: أنا شَبَحي أصلًا لأموتَ الموتَّ الكاملَ،( ص 32)
  • كم يَلْتَبِسُ الموتُ عليّ!. ( ص 34)
  • لا الغيمُ يَحجبها ولا الموتُ المُحاصِرُ، (ص 35)

هنا نجد الموت يتماثل مع ما يقوله الفكر المنطقي الذي لا يبتعد كثيرًا عما قاله الفكر التشخيصي التجسيدي الذي ظل في الذاكرة الجمعية منذ قديم الأذل حتى يوم العباد هذا ” إن ملاقاة الموت هي علي نحو ما عمل يقوم به الكائن الحي ذاته باستمرار”([iii]) ويذهب شلر إلي أن الموت “أمر قبلي pirori  سابق علي أية ملاحظة أو آية تجربة استقرائية لتغير مضمون كل مسار حقيقي للحياة، حيث أن الموت ليس احتضارًا عرضيًا بدرجة أو بآخري، يدركه هذا الفرد أو ذاك وإنما هو جزء لا يتجزأ من الحياة “([iv]) هناك “أنشودة في مدح الموت” من الأدب المصري القديم ترجمها “سليم حسن” ولنلاحظ هذا الكم الهائل من التشبيهات المباشرة إذ لا تخلو جملة من تشبيه الموت بالإنسان:

“إن الموت أمامي اليوم. كمثل المريض حينما يشفى وكمثل الذى يمشي في الخارج بعد المرض”.” إن الموت أمامي اليوم كرائحة بخور المر وكمثل إنسان يقعد تحت الشراع في يوم شديد الريح.”إن الموت أمامي اليوم كرائحة زهرة السوسن وكما يقعد الإنسان على شاطئ السكر.إن الموت أمامي اليوم طريق معبد. وكما يعود الرجل من الحرب إلى بيته.إن الموت أمامي اليوم كسماء صافية وكرجل لمن لا يعرفه.إن الموت أمامي اليوم كرجل يتوق إلى رؤية بيته بعد أن مضى سنين عدة في الأسر([v]).

1-4 تشخيص الموت في ديون طه الصياد:  أنسي طريقي إلي البيت

  • انكسرتْ أغنيةٌ في فيهْ
  • اشتمَ الأنفُ الموتَ
  • فصارتْ رائحةُ الموتِ أغانيهْ! ( ص 27)

هنا جعل طه للموت رائحة من خلال ما سبق من استعارات، والرائحة مقياس معرفي للعديد من الكائنات التي تعرف برائحتها، يقدم أدجار هرتزوج ADGAR HERZOG في كتابه ( النفس والموت ) تفسيرًا لرؤية البدائي للموت  أن ” …الموت ظاهرة مقلقة مزعجة للطفل والرجل البدائي لأنه تحول للشخص إلى شيء مختفي . والفهم الأول لهذا إذا ما رجعنا إلى الأساطير هو أن الموت فعل ترتكبه قوة غريبة “([vi]) لقد تصور الإنسان القديم، أن دبيب الحياة يسرى في جميع ما يصادفه، حتى الحجر الذي يتعثر فيه لهو أمر شبيه بذاته التي تتحرك لقد أصبحت شارته لكل ظاهرة تصادفه “”لا كـ (هو) بل كـ (أنت)… إن الـــــ(أنت) هنا لا يتأمل فيه هذا الإنسان بانفصال ذهني بل يجربه كحياة تواجه حياة”([vii]).

[i]) ) –  فيليب سيرنج، الرموز في الفن والأديان والحياة، ترجمة / عبد الهادي عباس، دار دمشق، ط1 1992، 58 .

[ii]) ) – فيليب سيرنج، الرموز في الفن والأديان والحياة، المرجع السابق، ص 92 .

[iii] – انظر في هذا الموت في الفكر الغربي، جاك شروون، ترجمة كامل يوسف حسين ( سلسلة عالم المعرفة ) أبريل 1984، ص18.

[iv]– جاك شروون، المرجع السابق، ص19.

([v])- انظر  المقطوعة : سليم حسن: مصر القديمة، جـ2، مطبعة الكوثر، الفجالة، مصر، د.ت.

ص434، 435.

[vi]) )- نقلاً عن  جيمس ب كارس، الموت والوجود، المرجع السابق، ص 355 .

([vii]) هنرى فرانكفورت وآخرون: ما قبل الفلسفة، المرجع السابق، ص16، 17.

موضوعات متعلقة:

الاستعارة التشخيصية قراءة الذات ومحيطها الحي في القصيدة الحديثة (1)

الاستعارة التشخيصية قراءة الذات ومحيطها الحي في القصيدة الحديثة (2)

الاستعارة التشخيصية قراءة الذات ومحيطها الحي في القصيدة الحديثة (4)

الاستعارة التشخيصية قراءة الذات ومحيطها الحي في القصيدة الحديثة (5)

الاستعارة التشخيصية قراءة الذات ومحيطها الحي في القصيدة الحديثة (6)

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img