الشاعر أحمد شلبي قصيدة للؤلؤة

للؤلؤة

كم رحلةٍ ـ كلما قــد هــمَّ ـ أرجأها

                                    لم يُــؤتَ وحْــــيًا سماويا ليبْـــدأها

لكنَّ لـؤلــؤةً تغــريه ـ من زمــنٍ ـ

                                        سبحان مَنْ مِن حرير النور لألأها

متى تَـلـُحْ لا يعُد يدري : أفي فلكٍ

                                  أم أنَّ  ـ بين عَتيِّ الموج ـ منشأها ؟

فإنْ يَطِرْ لا يجدْ في الأفق ومضتها

                                 وإنْ يَغُص في عميق البحر أخطأها

             **           **             **

كأنَّ خيلا ـ تجوبُ البيدَ ـ طاويةً

                                   ما كان أسرعها ـ عَدْوا ـ وأبطأها

أو أنَّ نارا ومـاءً طائـــفان ـ معا ـ

                                   لم تشتعلْ ـ لحــظةً ـ إلا وأطفـأها

أو أحرفا قد ذوَت أوراقـُها فخبَتْ

                                   لم يـدْرِ حـاملـُها حـــرْفًا ليـقـرأها

فما الذي في ضياء الشمس أظلمها ؟

                                 وما الذي في دياجي الليل ضَوَّأها ؟

**           **             **

لــؤلـؤةٌ .. آهِ منها ـ تلك ـ لؤلـؤةً

                                  أيُّ البحار عن الغـوَّاص أنبـأها ؟

تلوح ـ إذْ تختفي ـ تخبو ـ إذا ومضت ـ

                           كأن مُظــهرَها ـ في الكـــــون ـ خبأها

فكيف : من أطعمَ الأطيارَ جوَّعها ؟

                            وكيف : من قد رواها النُّورَ أظمأها ؟

                **           **             **

منــارةٌ ـ خلــف بحر الليل ـ خافـقةٌ

                             لم يــدرِ ملاحُه الحيــــرانُ مَـرْفأها

في رحلةٍ تنتـهي ـ في بــدئها ـ أبــدًا

                             وكلـــما هــمَّ بالتَّرحــــال أرجـــأها

لكنه ـ لم يـــــزلْ ـ تـُغـريه لــؤلـــؤةٌ

                           سبحان مَنْ ـ في محار القلب ـ بوَّأها

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img