الشاعر سمير درويش قصيدة ليسَ سوايَ

ليسَ سوايَ

ليسَ ثمَّ كلبٌ في شقَّتِي تلكَ

لذلكَ أسمعُ همهماتٍ وأصواتَ أقدامٍ

لكنَّني لا أعيرُهَا انتباهًا

وأواصلُ حياتِي

علَى هذَا النحوِ منَ الفسادِ

حتَّى لا أسقُطُ ميتًا منَ الخوْفِ القديمْ!

ليسَ ثمَّ أصدقاءٌ أهاتفهُمْ

سوَى أنَّنِي أقرأُ كثيرًا،

وأكتبُ، كثيرًا أيضًا،

وأنظرُ منْ شرفتِي دونَ رغبةٍ

ولا أعرفُ، فعلاً، لماذَا أنامُ هكذَا

علَى حافَّةِ السريرِ الواسعِ

بينَمَا أستطيعُ التقلُّبَ علَى مساحتِهِ كلِّهَا؟!

ليسَ ثمَّ موعدٌ مقدَّسٌ لديَّ

ولا نوعٌ أفضِّلُهُ فِي الطعامِ، ولا لونٌ

أحبُّ شعرِي طويلاً هكذَا

والأحذيةَ الرياضيَّةَ

والجينزَ الأزرقَ

والفراغَ الذِي يحيطُ جسدِي

ولا أحبُّ الذينَ يبالغُونَ فِي تحريكِ أجسادِهِمْ

حينَ يقولُونَ كلامًا أعرفُ أنَّهُ فارغٌ.

ليسَ ثمَّةَ امرأةٌ أهديهَا شيئًا

أغنيةً مثلاً

أوْ لوحةً تجريديَّةً

وليسَ في نيَّتِي أنْ أفعلَ شيئًا مَا فِي الصباحِ

سوَى أنْ أكونَ مَا أنَا عليهِ:

ضوءًا يتسلَّلُ منَ النَّوافِذِ المغلقةْ!

قصيدة أخرى للشاعر:

قصيدة كائناتي للشاعر سمير درويش

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img