الشاعر عبيد عباس قصيدة نسيان

نسيان

مثل انقطاع الكهرباءِ

بحجرة النجوى وعودتها

نسيتُكِ، فانتبهتُ ..

رأيتُني

في شهقةِ المرآةِ

وجهي واحةٌ عبرتْ بها الأيامُ

فانطمستْ،

وذابَ الأحمرُ الشبقيُّ من عيني،

وفي شَعري ارتدى الشجرُ القديمُ المعطفَ الشتوىَّ،

أطرقَ فوقَ شاهدِ ضحكتي قمرٌ حزينٌ

مُطفأٌ المعنى،

وباغتني السؤالُ،

كأنني غيري

تُشابهُ حيرتي الأرضيَّ،

أقدامي، كما الأقدامِ، عاجزةٌ

بفعلِ الجاذبيةِ وانعدام الشوقِ

عن دفعي لأيِّ غمامةٍ،

لغتي من الأوجاعِ،

لي وطنٌ سواكِ يخونُني بغيابهِ،

وأخونُه بالصمتِ،

لي جسدٌ ترابيٌّ يمرُّ الجاهلونَ بهِ،

وظلٌ،

واشتهاءٌ للمُحالِ،

وليس لي هذا المُحالُ،

أظنُّني

غادرتُ لحنَ حديقتي

وحملتُ قوسي عاري الرؤيا

وعدتُ لغابتي الأولى

وأذكرُ،

من بقايا ما تبقى من مخالبَ فوقَ روحي،

عندما ألقيتُ سهمَ الجوعِ

خافَ النبعُ

واندهشَ الغزالُ،

فعدتُ لي

لما عبرتِ بخاطري لحنًا سماويًا

وأيقظني الجمالُ،

ولا يزالُ ..

قصيدة أخرى للشاعر

الشاعر عبيد عباس قصيدة هذيان

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img