قصيدة على مسافة وعد للشاعر محمد ملوك

قصيدة على مسافة وعد

مَنَّياني

وطالَ ما مَنَّيانِي

ما صاحَباني

ودَّعاني

على مسافةِ وعدٍ

بزمانٍ

يُطلُّ بعدَ زمانِ

صاحبايَ اللذانِ

قبلَ ثوانِ

تَوَّجاني

  بتاجِ عرشِ الدخانِ!

في مَدىً تنطوي الجهاتُ عليهِ

وهْوَ ينهارُ كانهيارِ المباني

كلما كوَّمَ الركامَ

تَــدَاعَــى

بينما ألوِي فيهِ

كالأفعوانِ

سائلًا كانثيالِ أجزائهِ

 في فَورةٍ بين العنفِ والعنفوانِ

لا يُبالي

أفاتَ فوقَ الحَصى

أم فاتَ فوقَ الجُمانِ والكهرمانِ

حِلَقٌ لا يزالُ منها لها

من مَلكٍ يُفتدى إلى بهلوانِ

ربما صاحبايَ

إن صحَّ ظني

مَلَّكاني

وربما شَيطَناني

أيها الصحراءُ التي تتبدَّى

واعَدانِي عليكِ أم أَسلَمَاني؟

ربَّ بئرٍ

عندَ انتهائي إليها

بدمٍ باردٍ ذبحتُ حصاني

وغمامٍ

صرختُ إذ يتلاشَى:

أيها الربَّ فوقَ

كيفَ تَراني؟!

ما اعتراني الجنونُ شكًّا ويأسًا

غيرُ شكي أنَّ الجنونَ اعتراني

واعتقادي

بأنَّ هذا السيناريو لم يكن لي

لو ابتلعتُ لساني

قصيدة أخرى للشاعر

الشاعر محمد ملوك قصيدة خطة الشيطان

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img