الشاعر محمود شريف قصيدة رائحة الليل

رائحة الليل

ممدَّدَيْنِ على

صمت الحديقة

محفوفينِ بالليل

لا عشبٌ ولا حجرُ

بِعرْيِ أشواقنا

 نمنا

بلا وجعٍ

ولا مواويلَ

تُنْسِي الليلَ من سهروا

كشاطئين  ننامُ..

الحزنُ متسَعٌ

لكل من هُجروا

شاكينَ من هَجروا

نقول: يا ليلُ

لا تأخذْ حكايتنا

ربابة من صداها

ينزف الوترُ

فلا الربابات

تحكي عن مواجعنا

ولا يُضمِّدُ جرحَ

الظامئ المطرُ

يا ليلُ

ما حُرِّرتْ

من صدرنا لغةٌ

إلا رأيتَ

عيونَ الآهِ تنفجرُ

في ليل أجدادنا

ما ليس نعرفه

ينبيك عنه الصدى

والناي والشجرُ

ينبيك عنه صهيلٌ ما

على لغةٍ

تعيش أيامَها

تبكي وتنتظرُ

جراح قلبي من عينيك

تشرحُ لي

إن العيونَ التي في طرفِها حورُ…..”

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img