الكتابة الشعرية الجديدة..فاعلية الاختلاف وملامح الخصوصية (6)

الكتابة الشعرية الجديدة: فاعلية الاختلاف وملامح الخصوصية، مقاربة تأويلية في نماذج شعرية مختارة

بقلم/ د. محمد صلاح زيد (ناقد وأكاديمي مصري)

آفاق التجربة الشعرية في ديوان “بائعة الفطير” للشاعر/ة “وسام دراز”

لا شك أن متلقي النص الشعري ما بعد الحداثي، عبر بنياته الشعرية فنيًا وموضوعاتيًا، والتي طرحت بدورها أسئلة مقلقة تجاه النص الكلاسيكي، من خلال الوقوف على تلك البنيات الشعرية، في محاولة لخلق نص مغاير يخرج بالنص الشعري من دائرة البقاء في بنيات كلاسيكية تقليدية استهلاكية تساير الإنسان في حياته الجارية، وهذا ما تسعى إلى رفضه الكتابة الجديدة، فهي كتابة تلتزم بجدية التمرد على كافة الثوابت بكل أشكالها، الحضارية والثقافية والتراثية والدينية والمجتمعية والأخلاقية، تتمرد على الانتظام إلى اللاانتظام؛ بغية تحرير العقل وانطلاق الأفق إلى اللامحدود واللامتناهي، وكل هذا يلزمه تحطيم الموروث الثابت.

فشعر الحداثة وما بعدها هو ذلك الشعر، الذي لا يبدو في شكل مستقر عبر بنيات شعرية ثابتة، بل هو ما يبحث دائمًا في الأشياء، ويقوم بتجاوزها وإعادة النظر فيها، فهو ليس شكلًا يبلغه الشعر، بل مشروع تصور جديد ومغاير للكون، ينهض فيه الشاعر بمشروعه ما بعد الحداثي مستندًا إلى رؤية معرفية عميقة ومتكاملة للإبداع، ودوره في التاريخ، وموقعه من العالم، من خلال خصائص كتابية جديدة تحقق هذا عبر الانفتاح على المجهول، الذي يحيلنا بدوره إلى مجهول آخر لا ينتهي.

وبالتأكيد فإن هذا ما سعى إلى تحقيقه الشاعر/ة “وسام دراز” في ديوانه الشعري “بائعة الفطير”، فإنه يمثل نقطة تحول في كتابة النص الشعري ما بعد الحداثي لجيل شباب الشعراء، أو هكذا يبدو، وذلك من خلال الارتكاز على البنيات الشعرية الفنية والموضوعاتية لنصوص ديوانه، التي دونها لا يتأتى ولوج فضاء النص، بمختلف أبعاده الفنية والأيديولوجية والرمزية، يقول في قصيدته “بائعة الفطير”:

“صباحٌ،

والعنادِلُ تستريحُ من الغناءِ

وتَستتيبُ الشمسَ عن حرقِ الطريقِ

ليعبُرَ النّعناعُ في شاي المُحطِّبِ نحوَ غابَته الحبيبةِ،

شارعُ الألوانِ يَتركُ في صبيٍّ _لا ابن عامٍ أو شهورٍ رُبّما_ عُنوانَهُ،

والفُلُّ يَسرحُ في إشاراتِ الحياةِ

،يُوزِّعُ النظراتِ بين العاشقَيْنِ السائِقَيْنِ لحيثُ مَقهًى واسعٍ كالحبِ،

والأحلام سانحة كفُسْتُقةٍ تُقَشِّر نفسَها للطيرِ.

هذا المشهد اكتمل الصباح به.. فجئت

كأنَّ قلبيَ أخضر،ٌ لم يَختبرْهُ الحزنْ

،لم يهطلْ عليه الراحلون من السماء

ولم يُعَكِّرْ ماءَهُ حَجَرُ التَذَكُّرِ….

مِثلما يأتي الصباحُ من السماءِ أتيتُ من أُمي

مُسَيَّجَةُ عيونِي بالبراحِ

وفي يديَّ يمامةٌ حُبلَى بزيتونٍ وتِينٍ،

كان وَجهيَ آمًنا ليَدُسَّ فيهِ أَبي مَلامِحَهُ

،وكي تَمشي عليه الشمسُ حافية،ً تُكَشِّفُ للغمامِ عن البذورِ،

وكانَ في كَعبي طريقٌ حالمٌ في مِثل عُمري

يَبْتَدِي حمْلَ الخُطى.. وأنا عليهِ بدأتُ أَمشي،

لم يكن للأرض أرصفةٌ

ولم تكن السماءُ تَغيبُ.. كانت للجميعِ!

نظَرتُ، لا أحدٌ سوى طفلٍ صغيرٍ

يَستريحُ بعينِ بائعةِ الفَطيرِ.. تقولُ:

في بلدي حملتُ فطيرتي شمسًا

ونَدَّيْتُ السماءَ بدمعتي

ولفَفْتُها فِيها،

قِطارُ الموت مُمتليءٌ بثوارٍ صغارٍ

كانَ يُعجبهم فَطيري،

كنتُ مثلكَ

والصباحُ نَقَعْتُ فيه ضفائري وأنا صغيرةٌ

اختفتْ!

وتبدلَتْ بالرملِ والصبَّارِ،

يُعجبني صباحُكَ

غير أن الليلَ يلبسهُ قميصًا ناعِمًا

أَخشى بأنكَ محضُ زِرٍّ فيهِ!

لا تأكلْ فطيري قبلَ هذا الليلِ.

نحنُ الآنَ ننتظرُ القطارَ

اركبْ.. وراقبني أَبيعُ ولا أذوقُ

أوزِّعُ  الشمس الأخيرة ثم أغرق في الظلال

فقط فطيرِي للذينَ يسافرونُ لأهلهم فوقَ السماءِ

فإن أكلتُ اشتقتُ.. متُّ

وبعدَ مَوتي من سيخبزُ للذينَ سيَكبرون

ويفقدونَ صباحَهم مِثلكْ؟

ومَن يَبكي كما أبكي؟

نعوش الأرضِ مَرّت مِن هُنا

هذِي المحطةُ قبل آدمَ شَيَّدتْ قضبانَها

وأنا هنا مِن قَبلِها والقمحُ مِن قَبلي

مَصيري أن أظل هُنا

أبيعُ ببَسمةٍ أو بسمَتيْنٍ فطيرةً،

لا تَبتسِمْ

أكمل صباحك يا صغيرُ

بكلِّ إنسانٍ مَحطتُهُ.. انْسَنِي

،ستعودُ في ليلٍ قريبٍ حين يُجهدكَ المَسيرُ

أنا هُنا

قَمحي المَصيرُ

تذاكِرُ السّفرِ الفَطيرُ

وأنتَ يا طِفلي القِطار”. إن خصائص الكتابة الجديدة للنص الشعري الحداثي وما بعد الحداثي تتجلى في هذا النص الشعري السابق بوصفه نصًا دراميًا عبر بنياته الشعرية فنيًا وموضوعاتيًا، ومدى عنايتها بالتجديد الفني والوقوف على لا انتظام الحياة داخله، وبتشكيل المتخيل الشعري له على مستوى الصور المركبة والجمل الشعرية، وقد جاء هذا كله عبر تقنيات متعددة أبرزها الانشطار (هو ترجمة لمقابلها في الفرنسية La mise en abyme الذي كان “فيكتور هيجو” أول من تنبه إليه، وبعده “أندري جيد” وآخرون، وقد ذكر “هيجو” في تعريف هذه التقنية التي لاحظها في “مسرح شكسبير” ما يأتي: إنه فعل مزدوج يخترق الدراما ويعكسها مصغرة، فإلى جانب العاصفة في المحيط الاطلسي، هناك عاصفة أخرى في كأس الماء)، ففي النص الشعري السابق يبرز محكي شعري رئيسي يتكون من عدة مقاطع وصور شعرية يتناول كل منها طورًا من اطوار العلاقة بين الذات الشاعرة والنص الإبداعي، ويعرض للتحولات التي انتابت تلك العلاقة، من بداية النص إلى نهايته، حتى أنتجته كاملًا، وعبر صوره الاستثنائية، وتتفرع عن طريق الانشطار، عن هذا المحور الرئيسي، محكيات شعرية صغرى تدور في فلكه:

(صباحٌ،

والعنادِلُ تستريحُ من الغناءِ

وتَستتيبُ الشمسَ عن حرقِ الطريقِ

ليعبُرَ النّعناعُ في شاي المُحطِّبِ نحوَ غابَته الحبيبةِ،

شارعُ الألوانِ يَتركُ في صبيٍّ _لا ابن عامٍ أو شهورٍ رُبّما_ عُنوانَهُ،

والفُلُّ يَسرحُ في إشاراتِ الحياةِ

،يُوزِّعُ النظراتِ بين العاشقَيْنِ السائِقَيْنِ لحيثُ مَقهًى واسعٍ كالحبِ،

والأحلام سانحة كفُسْتُقةٍ تُقَشِّر نفسَها للطيرِ.

هذا المشهد اكتمل الصباح به.. فجئت

كأنَّ قلبيَ أخضر،ٌ لم يَختبرْهُ الحزنْ

،لم يهطلْ عليه الراحلون من السماء

ولم يُعَكِّرْ ماءَهُ حَجَرُ التَذَكُّرِ….). وهناك محكي شعري آخر تخلل المشهد الشعري السابق، يتناول فيه الشاعر العلاقة المتوترة بين الحزن والرحيل وقلب الشاعر والحياة، تلك العلاقة القائمة على التفحص، ووضع الحياة موضوع الشك والاتهام؛ لما تسببه له من قلق، وهذا ما دعاه لبث الطمأنينة في نفسه عبر محكي شعري حالم، يقول:

(مِثلما يأتي الصباحُ من السماءِ أتيتُ من أُمي

مُسَيَّجَةُ عيونِي بالبراحِ

وفي يديَّ يمامةٌ حُبلَى بزيتونٍ وتِينٍ،

كان وَجهيَ آمًنا ليَدُسَّ فيهِ أَبي مَلامِحَهُ

،وكي تَمشي عليه الشمسُ حافية،ً تُكَشِّفُ للغمامِ عن البذورِ،

وكانَ في كَعبي طريقٌ حالمٌ في مِثل عُمري

يَبْتَدِي حمْلَ الخُطى.. وأنا عليهِ بدأتُ أَمشي،

لم يكن للأرض أرصفةٌ

ولم تكن السماءُ تَغيبُ.. كانت للجميعِ!). ثم ما يلبث الشاعر أن يقدم المحكي الشعري الرئيسي، ذلك الذي خلق داخله الصراع مع الحياة، وتسبب في علاقة متعثرة بين الذات الشاعرة، والمتخيل الشعري للمحكي الشعري الرئيسي في النص:

(نظَرتُ، لا أحدٌ سوى طفلٍ صغيرٍ

يَستريحُ بعينِ بائعةِ الفَطيرِ.. تقولُ:

في بلدي حملتُ فطيرتي شمسًا

ونَدَّيْتُ السماءَ بدمعتي

ولفَفْتُها فِيها،

قِطارُ الموت مُمتليءٌ بثوارٍ صغارٍ

كانَ يُعجبهم فَطيري،

كنتُ مثلكَ

والصباحُ نَقَعْتُ فيه ضفائري وأنا صغيرةٌ

اختفتْ!

وتبدلَتْ بالرملِ والصبَّارِ،

يُعجبني صباحُكَ

غير أن الليلَ يلبسهُ قميصًا ناعِمًا

أَخشى بأنكَ محضُ زِرٍّ فيهِ!

لا تأكلْ فطيري قبلَ هذا الليلِ.

نحنُ الآنَ ننتظرُ القطارَ

اركبْ..وراقبني أَبيعُ ولا أذوقُ

أوزِّعُ  الشمس الأخيرة ثم أغرق في الظلال

فقط فطيرِي للذينَ يسافرونُ لأهلهم فوقَ السماءِ

فإن أكلتُ اشتقتُ.. متُّ

وبعدَ مَوتي من سيخبزُ للذينَ سيَكبرون

ويفقدونَ صباحَهم مِثلكْ؟

ومَن يَبكي كما أبكي؟

نعوش الأرضِ مَرّت مِن هُنا

هذِي المحطةُ قبل آدمَ شَيَّدتْ قضبانَها

وأنا هنا مِن قَبلِها والقمحُ مِن قَبلي

مَصيري أن أظل هُنا

أبيعُ ببَسمةٍ أو بسمَتيْنٍ فطيرةً،

لا تَبتسِمْ

أكمل صباحك يا صغيرُ

بكلِّ إنسانٍ مَحطتُهُ.. انْسَنِي

،ستعودُ في ليلٍ قريبٍ حين يُجهدكَ المَسيرُ

أنا هُنا

قَمحي المَصيرُ

تذاكِرُ السّفرِ الفَطيرُ

وأنتَ يا طِفلي القِطار). وعبر مستويات المحكيات الشعرية في النص، فإن المحكيات الصغرى التي تتخلل المحكي الشعري الرئيسي وتتشعب وتنشطر عنه، وفق قوانين الاشتغال الشعري عبر تكثيف المتخيل الشعري وتنويع صوره داخل النص، فإن التفسير وفق الوظيفة الجمالية لحضورها، يطرح مسألة تلوين البنيات الشعرية وتنويعها، بينما تعتبر الوظيفة التكوينية أن المحكيات الشعرية المنشطرة داخل النص، بمثابة رحم لتكونه، وقد يكون صوتًا نبوئيًا يحكي عن المستقبل في صيغة الآن، عن طريق الاستشراف الإبداعي. إن النص الشعري عند “وسام دراز” يحث على الابتعاد عن كون الشعر تصويرًا لما في الواقع، فالقصيدة الحداثية لديه “يرفض أن تكون انعكاسًا طبيعيًا للوضع الوجودي الذي يعيشه الشاعر الحداثي. إن القصيدة عنده لا تعكس ظروف الشاعر بقدر ما هي خلق وابتكار جديد”([1])، إن القصيدة الحداثية لديه بهذا الوصف تعد وعاءً للإبداع والتجديد، وليست مساحة للإخبار والتشخيص، “فالشاعر الحق هو الذي يقدم لنا شعره عالمًا شخصيًا خاصًا، لا مجموعة من الانطباعات والتزيينات. إذن كل إبداع تجاوز وتغيير”([2]).

المراجع

([1]) أدونيس، زمن الشعر، مرجع سابق، ص11.

([2]) أدونيس، مقدمة الشعر العربي، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، ط(5)، 1986م، ص100.

موضوعات متعلقة:

الكتابة الشعرية الجديدة.. فاعلية الاختلاف وملامح الخصوصية (1)

الكتابة الشعرية الجديدة..فاعلية الاختلاف وملامح الخصوصية (2)

الكتابة الشعرية الجديدة..فاعلية الاختلاف وملامح الخصوصية (3)

الكتابة الشعرية الجديدة..فاعلية الاختلاف وملامح الخصوصية (4)

الكتابة الشعرية الجديدة..فاعلية الاختلاف وملامح الخصوصية (5)

الكتابة الشعرية الجديدة..فاعلية الاختلاف وملامح الخصوصية (7)

 

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img