تجليات الشعر والموت فى قصائد جنوبية (1)

 مسعود شومان

قراءة فى ديوانين من شعر العامية المصرية

يزخر الجنوب المصرى بكتائب متفردة من المبدعين الذين قدموا بصمات فارقة فى شعر العامية، كما تنعم محافظة أسوان بكتيبة ـ اختارت العامية لغة لشعرها ـ مقدرة من الشعراء، والببليوجرافيا التى نواصل إعدادها تمدنا بعدد من أسمائهم على النحو التالى: حجاج الباى – محمد هاشم زقالى – فنجرى التايه – صلاح الفيراوى- محمد الريفى – محمد طاهر برعى – منتصر سلطان – جمال عدوى- علية طلحة – الشاذلى محمد عباس – محمد يوسف حامد – حسنى الإتلاتى الذى يكتب الفصحى والعامية – أحمد الجميلى، حامد عامر، وستتوقف هذه القراءة أمام شاعرين يمثلان الجيل الجديد الذى يبشر بكتابة تحاول أن تقدم مفارقاتها الجمالية وإن لم تقطع صلتها بأجيال العامية الذين رسخوا قيما جمالية فارقة فى هذا النوع الشعرى ، وهما :

أولا :  أحمد الجميلى وديوانه هلال (1)

ثانيا :  حامد عامر وديوانه أخر صلاه  (2)

 أحمد الجميلى بين دلالات الشعر و مفارقات النور

  • دال الشعر

ينبغى على الدرس النقدى حين يتوجه للنص الشعرى فى رحلته لمكاشفة طروحه، أن يكاشف الشعر ومفاهيمه من خلال السياقات الشعرية التى تحتفى بالإشارة إلى الشعر ذاته،وما يشعه من دلالات، وما يشكله من أبنية متماسكة يمكن أن نجد لها أمثلة فى التاريخ الشعرى، وما يتجاوزه من أشكال مخترقا ما استقرت عليه بعض النماذج من طرائق وأساليب، وإذا كان مفهوم الشعر وما يدور حوله من كر وفر، ومن اختلافات/ خلافات لازالت دائرة بين النقاد والمستنقدين لا يقوم إلا على أرضية الكتابات النظرية التى رصفها النقد عبر تاريخه، فإننا لابد أن نتوجه لدراسة الشعر من خلال ما يطرحه الشاعر عن شعره.

إن معظم النقاد يجعلون من النظرية أو المقولة مفتاحا للدرس الجمالى دون أدنى عناية لتشوف مفهوم الشعر واختباره من خلال النصوص الشعرية، بمعنى البحث عن مفهوم الشعر داخل الشعر، يقينا لن نجد إلا قلة من الشعراء ممن تتضمن تجاربهم الشعرية كلاما فى الشعر وعنه يمكن أن نخلص منه إلى مفهوم، أو على الأقل، لوجهة نظر فى الشعر تجعلنا نرى الشاعر من خلال نصه. فى هذا السياق نجد بعض النثارات فى ديوان هلال للشاعر أحمد الجميلى  يقدم خلالها بعض التصورات عن الشعر دون أن يحول الجملة الشعرية لمقولة، حيث يستعين باللغة صانعا الموازاة بين عالم الشعر والحياة التى تتشكل باللغة مستعينة بمفرداتها المعيشة  لتصلنا بالشعر ومفهومه :

  • الشعر / الصدق

إن الشعر عند الجميلى قرين الصدق؛ والإشارة هنا إلى القيم التى يجب أن يحملها الشعر أو يتوجه بها للمتلقى ، كما أن الشعراء ليسو بالعد ، والعد هنا قد تشير إلى عدة معان منها : العد بمعنى العدد أى ليس الشعراء بأعدادهم ، بل بالكيف الذى يكتبون به قصائدهم ، وقد تشير مفردة “العد” إلى النظم، أى عد الأبيات فى القصائد أو عد الدواوين فى رحلة الكتابة ، ولا يقتصر أمر النظر للشعر عند هذه الجملة الدالة، لكنه يوقفنا عند انسيابية القصيدة حين تأتى دون إعمال للذهن ودون تصنع “ لما سطر يشد نفسه من غير جُهد “، وهل الكتابة تأتى فعلا دون جهد فى التأمل واصطياد الشعر من مكامنه البعيدة ، وهل تشير الجملة إلى سطور بعض القصائد التى تشد بعضها بعضا من خلال القياسية الموسيقية أو استدعاء المفردات لقريناتها صوتيا أو دلاليا ، إنها أسئلة تدعونا لتأمل بعض مفاهيم الشعر، وهو ما تطرحه بعض سطور الجميلى :    

والشِعر مِش كداب والشُعرا مِش بالعد 
في حاجات ساعات تتكتب أصدق مافينا بجد
لما سطر يشد نفسه من غير جُهد 
واما دمعه بتطلع وحدها في الرد 
واما تيجي تقوليلي بإني حيلي اتهد 
وأما اقولك لوحدي … تقولي إيدي معاك

  • الشعر / الوجود

إن الشعر ليس مجرد مجموعة من الصور والتراكيب ، لكنه قد يكون بمثابة الحياة أو المكان الذى يستريح إليه الشاعر أو المطرح ــ على حد تعبير الشاعر ــ الذى يأوى إليه ، كما تتضمن السطور إلى المعلم الذى ساهم فى ثقل الخبرة، الخبرة بالحياة والشعر ، إنه “أول فصيح”، والفصاحة هنا تعنى الإبانة، ونعنى المعرفة، كما تشير إلى مصدر القيم والعلم والشعر الذى لم يتعلم فى المدارس النظامية ، لكنه ابن الجماعة الشعبية التى نقلت إليه خبراتها ، ولم يتوقف التعليم عند حد تعريف الشعر لكنه كان مصدرا وكتابا للتعرف على الشعر وتوهجاته وقلقه الدائم حينما يستدعى متناصا مع شطر المتنبى “على قلق كأن الريح تحتى”

أول فصيح .. ..
ما دخلش المدارس
علّمني
إنّ العلم  .. فارس
وإنّ الفقر .. جيب الجهل
وإن القِرش ويَّا الجهل عُمره مايبقي  ـ حارس
وإنّ الشِعر .. مطرح ..
بيوت بتشيل صحابها
وإنّ الموت ..
جبان ..
إذا .. نخِّيت له .. ناح
أول فصيح .. علّمني
الكتابة ..
على قلقٍ” كإنِّي فوق الرياح ”

  • الشعر / المجاز / المفارقات

وينتقل الشاعر من وصف الشعر ودوره ومكانته بالنسبة للشاعر، ومصادره إلى وصف حالة الشاعر قبل أن تولد القصيدة ، ويأتى الوصف مجازيا كأنه يقدم إشارة لتصوره عن الشعر، و تمنحنا السطور دلالات مهمة تؤكد أن الشعر يكمن فى المناطق البينية بين الأشياء والكائنات حين تتحرج وتضج بالحياة وعلى الشعر اصطياده من مكامنه التى لا توجد مستقلة عن حراك الوجود ، كما تقد سطور القصيدة إشارات للحظة تخلق القصيدة التى تنتقل من حالة الصراخ الواقعى لتتشكل سطورا على الورق ، إذن الشعر فى المسافات البينية ، فى التخيل الذى يزاحم الذات ليصنع مفارقاته ومجازاته، إذن نحن أمام شعر يحتفى بالمجاز حد الافتتان ليخرج من الأطر الجاهزة للكتابة ، فهل فعلت القصيدة ذلك وتمردت على أعراف القصائد السابقة، ربما نرى الإجابة فى رؤى الشاعر عن الشعر ومفاهيمه حين نعرج على باقى المجتزأت :   

أنا الفراغ المكوَّر في انطلاق الريم 
بانطلق من صراخي وبنتهي ع السطر
زي هاء الحياد 
بين الفراش والفراشه 
او زي فاصل ما بين عربيتين في القطر 
هكذا قال اللي شاف الشعر 
لما شافك وافتتن بالمجاز 
طلع ساعتها وشي م البرواز
وحضن عنيكي و نبتك ف عنيه
جريتي فوق الجداول 
تضحكيلي واناول / ضحكتك للجسر.

  • الشعر / الإلهام

 بعيدا عن الخلافات الدائرة حول مفهوم الإلهام، وحالات الغياب التى يكون فيها الشاعر أثناء كتابته للقصيدة، وعن أسطورة وادى عبقر وخيالية ربات الشعر على جبل الأولمب ودورهن فى منح الشعر والشاعر الإلهام ، فإن الجميلى هنا يمزج بين ربات الشعر ووادى عبقر ورحلة المعراج ومعجزات موسى ليضفرها جميعا ببعضها مشيرا إلى بداية الرحلة للشعر ليأتى بالمعجزات كما أتى موسى بمعجزته حين شق البحر بعصاه وكأنه يعقد موازاة بينهما لتأتى قصيدته المتفردة ـــ على حد قوله ــــــ ليفلق بها البحر، ربما فى إشارة للبحر الشعرى ” وأفلق البحر بقصيدتي.. وانفرد باللحن وحدي” – لاحظ أن البحر لم ينفلق وظلت القصيدة تراكم سطورها على تفعيلات “فاعلتن”، فالغاية إذن تتمثل فى الانفراد باللحن الذى قد يشير إلى الشعر أو إلى موسيقاه الذى يستدعيه مع مطلع الأغنية النوبية  “آي كا دو لّي” / فاعلاتن ليتواصل العزف على أوتار الشعر وموسيقاه الصافية : 

   “ربة الشعر اختلت بي .. وابتدي لعبقر براقي

   لما قررت أبقي “موسي” وأفلق البحر

   بقصيدتي.. وانفرد باللحن وحدي

  “آي كا دو لّي”

  إعزفوا ..

  فالحب باقِ”

  • الشعر/ اللعب

يواصل ديوان “هلال” لأحمد الجميلى مناوشاته مع الشعر ومفرداته، لذا سنجد احتفاء بعدد من المفردات التى يستدعيها من عالم الشعر من مثل “القصيدة – الشعر – الشاعر- الوزن- الموسيقى – المعانى – الديوان – الغناء – اللحن”، فضلا عن المفردات التى تحوم حول مفاهيم الشعر ومفارقاته وأخيلته وآليات صناعته، هكذا نرى البنت التى رفضت أن تدخل قصيدته وكأن القصيدة مكانه الأثير الذى يمارس فيه اللعب ، لكنه هنا يحول الصورة إلى شكل كاريكاتيرى سرعان ما يعدل عنه لنرى البنت / المقاومة للشعر، الرافضة الدخول إليه تمارس فعلا ضد الشعر حتى أنه بلعبها فى الوزن شوهت المجاز، فهل يؤثر الوزن إذا اختل أو تغير فى تشويه المجاز، ربما نرى الإشارة فى مجازيتها تعلن عن رغبة فى الانعتاق من كل من يقف أمام حلم الشاعر باللعب بالحروف والطيران بعيدا عن العوالم الأرضية التى لا تعى دور الشاعر وقدرته على اصطياد الشاعر من مكامنه الحرة   

من بنت بتشنق
الخاطر
وبتلعب “بلنتي” ف عارضة الشاعر
رفضت تخش القصيدة ..

 فاتحولت كل المشاعر
تلج علي صوتها الإزاز
لِعبت ف وزن القصيدة
شوّهت المجاز ..
 ما اشبهش يارب للطيور
لكنّي حالم
وإنت اللي عالِم ..
مَابتحمّلش الغبا ..
لما الظروف تكسر جناح العيال / تِقيّدهم

  • الشعر / الحياة

    يتجلى هنا دور الشاعر فى الحياة مخاطبا أنثاه ومتسائلا عن طرحه للمعانى فى مجتمع تغيرت قيمه وصارت القلوب لا تستقبل الشعر، بل غير قادرة على طرحه لأنها صارت قلوبا مقفرة لا تعتنى ولا تعى الجمال ، وتستمر الأسئلة للحبيبة وللذات ولنا عن كيفية وجود القصيدة بيناعتها وقدرتها على الحياة فى أجواء لا تشع إلا الموت :  

” كِيف قوليلي
أبقى شاعر قلبُه طارح
حب صافي وسط خلق قلوبها بور
طب قوليلي
كيف قصيده طالعه من وسط السنابل

   تتدفن وسط القبور” 

  إن الاستشهادات الشعرية الدالة على الشعر ومفرداته تهيمن على عدد كبير من القصائد، وجميعها تعكس تصورات الشاعر عن شعره وعن مفهومه للشعر، لكن القاسم المشترك هو ارتباط الشعر بالطيران والانتعتاق من العوالم الأرضية المكبلة للروح وبالتالى للشعر، وسيملح القارئ أن القصائد تتسع لتكون مكانا للأحبة وللفقراء وللغناء وللشهداء، وأنها ضد كل إطار أو برواز يحجم تمردها أو حتى قدرتها على الطيران ، فالقصيدة عند أحمد الجميلى مسكن للمفارقات والموسيقى وبيت متسع لاصطياد الأخيلة والمجازات، فهل استطاعت قصيدته أن تشق لنفسها طريقا خاصا وكى نجيب على السؤال علينا التعرف على بعض ملامح الديوان الأخرى ربما دلتنا على الإجابة :

  • ف نزيفي أرقص
    واحزِّم حروفي باللي مؤمن بيه
    ليا
    سطري
    الأخير اللي بشهق فيه
    وليكو تشويه بُكايا ونشوة الإفيه
    وليكي إنتي القصيدة
    هتعلميني الغُنا
    وهعلمك تضحكي في الحرف وتطيري

 والسؤال الذى تطرحه القصائد هنا هل يكفى استدعاء الكلام والتصورات عن الشعر نفسه أم أن الشاعر ما زال يسأل أسئلة الشعر ويتعرف إلى ذاته ويجرب حروفه ويشتبك مع الرؤى المطروحة ويقدم تصوراته عن حالة الكتابة وتوجهاتها، وانشغال الشاعر بهذه السياقات تؤكد حرص الشاعر على موهبته وقلقه الدائم فى التعرف على طرق وطرائق الشعر والتمرد على كل إطار يكبل شعره ويحصره فى أنماط شعرية جاهزة لا تقدم جديدا :

 من سواد داكن بنطلق للنور
وادور 
زي اللي جسمه محركاه السما 
قلبي اللي ساكن
بين ضلوعي نما 
والسر 
لو جاوز 
الروح
تتولد له ودان 
 احمل كتابي وبانشطر ل اتنين 
انا اللي مولود مني
من قبس رحمان 
علمتني القصيدة 
اتفضح _ مستور 
وارقص فوق السطور
اكمل _ النقصان

إن الشاعر يحول بعض حكايات وأساطير الخلق لحكايات وأساطير تتعلق بخلق القصيدة ، فالشاعر هنا وفى مواطن كثيرة يأخذ قرارا بالغناء، يغنى متعمدا اختيار هذا الطريق والغناء هنا ليس مجانيا لكنه غناء الاختلاف، أو على وجه أكثر دقة غناء مخالفة قصة الخلق التى يستعيرها هنا ليحاكى بها خلق الشعر ووجوده فى الكون، بداية من نفخ الروح فى آدم وحواء ومرورا بقصة الخلق واصحابه زوجين من الكائنات ليستمر الوجود واستمرار نسل الخلق فى هذه الدنيا، هكذا يبدأ التشكيل بآية، لنرى القصيدة وهى تخرج للوجود لتجتذب بحروفها القارئ الذى يدرك معناها، ويواصل الشاعر الإعلان عن هدف القصيدة وغاياتها وقدرتها على قتل الغواية حين تعلن عن نفسها بالصورة الشعرية التى تظهر الكلمات فى خلق جديد يقدمه الشاعر للعالم :  

قررت أغني ..

لإختلافنا م البداية

للي نفخ الطين .. فكان .. آدم ، وحوا

وابتدي التشكيل .. بآيه ..

كل زوج نبّت .. قصيده .. 

 وابتدي نسل القبيله ، برشفة من صدر القراية

كل حرف .. جمع له قاري 

جيش من الصلصال .. ف أطوار البناية

قررت أغني ..

زي عصفور يملك الطيران وسيلة

والوصول ..للعش غاية

بمسك التفاعيل ف يدّي .. لا قصيدة

إنما فكرة ..

تنوّر للي جايين بعدي ..فتقل الغواية

لستُ .. آيه

إنما .. قررت أغني

موضوعات متعلقة:

تجليات الشعر والموت فى قصائد جنوبية (2)

تجليات الشعر والموت فى قصائد جنوبية (3)

تجليات الشعر والموت فى قصائد جنوبية (4)

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img