ثورة الغناء: غناء الثورة قراءة في أشعار بيت الشعر (7)

أ.د. قرشي عباس دندراوي

عبد الرحمن مقلد

           إذا قلنا عن شعر ” شريف أمين ” وكله تقليدي أشبه بزي الشاعر السوهاجي / محمد عبد المطلب في النصف الأول من القرن الماضي فإن شعر ” عبد الرحمن مقلد ” وكله من الحر أشد غرابة من زي عبد المطلب في محافل القاهرة آنذاك ، الأمر الذى نؤكد عليه دوما أن شكل الشعر عموديا كان أم حرا لا يجعل منه شعرا طالما صدر عن ذائقة عيية لا تكاد تبين، أو أعجمية  الإحساس والرؤى والإيقاع . ومن ثم فإننا لا نستطيع – قولا واحدا ومليونا – أن ندخل ” مقلد ” ضمن شعراء ” بيت الشعر ” فهو امتداد لآلاف الشعراء الجدد الذين خبرت بعضهم في دراسات لنا سابقة .

          ثمة ” دم يغطى الوادي الأخضر ” لم يك هذا الدم ما يدفعه الشاعر / الشهيد فداء لرسالته ولوطنه إنما كان دم شاب قتله جند فراعيننا بعد الإطاحة بفرعون ما قبل 25/1/2011 م ، يقول مقلد وهو يرثيه ( كنت تبدل من خطواتك / تحمل صوتك قربانا / لم يتركك الجند لتكمل أحلامك / …/ صدقني يا مينا في هذا العالم / روحك أرخص من ثمن رصاصة / هذا العالم أسود / لا ينتظر مصابيح تضئ / ……………. / وبلادك صدقني يا مينا لا تعرفنا …)

         ويواصل رثاءه قائلا ” شعارات / .،.،/ خدعتنا ياصاح / لتتركك جريحا / عند مدرعة لا تعرف غير القتل / لا يكفى في هذا الموقف أن نتألم / كيف إذا صدقنا الكذبة والخداعين / السادة قادة ألوية النصر / كيف تروح دماؤك هدرا / دمك القبطي يغطى الوادي الأخضر / يراه الناس ولا يبكون عليك / ولا يعلون الصوت ليأتي حقك / ولكنى يا صاح / وإن لم أك أفعل ولا كنت / قريبا منك وأنت تودعنا / ولم أك يوما في الصف الأول في وجه القتلة تحملني الرغبة كل مساء أن انظر في صورتك / …/ وألعن قاتلك المتغطرس ”

          وله نص بعنوان ” الثورة ” يقول فيه ( وليس على الثورة الآن / أن تتلخص في الأغنيات / التي لا تحرك  باعوضة / أو تهيج ديكا / ينقلها الناس عبر هواتفهم ………..)

          وعلى امتداد الديوان وقصائده المتعددة نرى ” مساكين يعملون في البحر ” وهو عنوان الديوان ، وهؤلاء المساكين / الشعب / الشعراء يقولون على لسان شاعرهم ( وأرواحنا تشتهى البقاء / البقاء فقط /دون لون يعرفها / كيف تهفو لشيء/ وكيف تميل ) ومن ثم ترفض ما هو ضد الحقيقة ، ترفض المجاز ( وأما المجاز فألقوه / هذا الهلامي / للحوت / ….. / وهذا الغناء ليبقي على الصخر / متكأ للعواطف والهذيان الجميل / أزيلوا من اللغة / البض منها / وأبقوا الهذيل ……. )

          ويعود مقلد إلى ” الدم ” مرة أخرى فيهبه نصا بهذا العنوان وهو معكوس ” قصيدته “عدوان”، وكلاهما مما يحدث في مخيلة الشاعر المتأثرة بالفوضى التي سادت البلاد بعد 25/1/2011 م يقول في ” عدوان ” وأنت تعد عشاء لضيفك تبدأ حفلة شاي / كان لزاما علينا التجهز للحرب / كنا نغذي بنادقنا بالرصاص / وندفع آلتنا العسكرية في الوحل / نعزف مرشاتنا / ونردد خلف الطبول /…. بينما كان يطلب قادتنا أن نولي / صوب ديار العدو / ديارك / نزرع ألغامنا في الحقول / وأسفل جسر المشاة / وأن نتجهز بالمدفعية / ننتظر البدء / نشعل آخر تبغاتنا / ريثما تنتهي من صلاتك/ تدخل في النوم / نبدأ في قصف بلدتك المطمئنة).

          وفى نصه ” موعظة الرحالة ” الذى نرى فيه الشاعر يحل في نبي لم يعره انتباها يقول  فيها : ( ومن يتدقق بالوقت غير نبي ونحن نشد هواتفنا بغناء سريع ) حيث ( لا تنفع للرحلة الآن دون نبي ) و ( ومن يضمن الحظ ألا يخون / وتنقلب الحافلات بنا / بعد لن يقلب الله أية حافلة / يتكوم فيها نبي  ببدأ رسالته …. إلخ )

        وفى قصيدته نوار يضئ ويختفى ، وهى رثاء في والده يقول فيها ( لو كنت في حال يروق لي المجاز بها / لشبهت انقباض / بانقطاع الكهرباء فجاءة عن بيتنا الريفي / ذلك كان يستدعي خيال الطفل في / لملت كالطاووس أكملت انحنائي / قلت : أنى ذلك المنسي / حيث ولدت في أبريل / في بدء الربيع / وموسم البرسيم / لقلت : أنى لم يقيدني أبى / في دفتر الأحوال إلا  بعد ميلادي / خمس سنين / لا تثقوا إذا في حدسكم / أو في سجلات الحكومة / لم تراقصني الطبيعة كي أغني باسمها )

         ويتلقى الثورة / الشعر من محمود درويش ( وتلقننا كلمات نلاقي بها غضب الطاغية / وشعرا جديدا به نشعل الثورة الآتية / ) حتى يقول ( نسكن في سمر الأهل / لا شيء غير طفولتنا في المكان هنا / والأغنيات التي دونتها / الأصابع عن وطن لا يموت ) .

             وعبد الرحمن مقلد يجد حرجا أن ( نتسلى بقص أظافرنا / أو الغناء الكئيب على الطرقات) ومن ثم يختم قصيدته في مديح المحبة ( أكان على الحب / أن يتفلسف حتى نكون معا / كان يمكن أن يكمل الأغنيات سوانا ).

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img