قصيدة التائه للشاعر شريف أمين

قصيدة التائه

بلا وِجهةٍ وبلا مَقْصِدِ

يدوسُ علي اليوم نحو الغدِ

يُصادفُ مقهىً حزينًا

فيُجْلِسُهُ الحزنُ فيهِ بلا موعدِ

يَجِدُّ لهُ ذِكْرُ مَنْ أعرضَتْ

ويَقْذِفُهُ الشوقُ في الموْقِدِ

فيَضْرِبُ بالقدميْنِ على الأرْضِ

تركُلُهُ الأرْضُ للمَقْعدِ

وحيدًا أمام الشجونِ العديدة

يحدِّق في الذكرياتِ البعيدة

غرامِ صباهُ، الدراسةِ،

والأصدقاءِ الذين تناسَوا بريدَهْ

زحامِ المدرَّجِ، حفلٍ من الشِّعْرِ

كانَ يُقدِّمُ فيه قصيدة

وإذْ بالحنينِ يجدُّ ..

وإذْ يحاولُ بالشِّعْرِ أنْ يستعيدَهْ

يعودُ إلى عالمٍ أخضرٍ

يُقَاسمُهُ الصُّبْحُ خُبْزَ اليَقِينْ

إلى نخْلَةٍ عند مدخلِ بيْتٍ

تدافعُ عن أهلِهِ الطيِّبين

ومَرْكَبُهُمْ لا تُجَدِّفُ

لكِنْ توَصِّلُهُمْ شطَّهُمْ آمنينْ

إلى الأهْلِ حيْثُ الحياةُ، المحَبَّةُ،

صوتُ العصافيرِ مِلْكُ يَمِينْ

إلى ضَحْكَةٍ فيهِ عفْويَّةٍ

تُخبِّئُ عنْ دمعةٍ حالَهَا

تَرِنُّ بِهِ

وتُكَذِّبُ صِدْقَ الدُّمُوعِ

وتُنْكِرُ أقْوَالَهَا

تَرِنُّ كأنَّ نيَاشِينَ قُلِّدَهَا

أنَّ أوْسِمَةً نالَهَا

كأنَّ الحياةَ التي عذَّبَتْهُ طويلًا..

تُغيِّرُ أحوالَهَا

إلى كتِفِ الأصدقاءِ يعودُ
غروبًا يعودُ إلى شمْسِهِ

إلى أمِّ كلثومَ حينَ تغني

فينفَلِتُ الشوقُ مِنْ حَبْسِهِ

إلى أمْسِهِ

حيثُ حنَّ إلى نفوسٍ

تحِنُّ إلى نفْسِهِ

أحاطُوهُ مثلَ يقينِ النهارِ

وفاتُوه كالحُلْمِ في أمْسِهِ

يعودُ لآخِرِ أفراحِهِ

ويُغْفِلُ أحزانَهُ كلَّهَا

لتلكَ التي حينَ مَرَّتْ

أقامَتْ زلازلُ رِجْلَيْهِ أمثالَهَا

فعادَ لَهَا حاملاً قلبَهُ

وعادَتْ بهِ عاشقاً دلَّهَا

ولمْ يسْتَرِدَّ الفَتَى مالَهُ

ولكِنَّهَا أخذَتْ مالَهَا

قصيدة أخرى للشاعر

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img