قصيدة تنهيدة للشاعر يونس أبو سبع

لم أزلْ أتنهدُ

واللهُ أبعَدُ من وَمضةٍ في القصيدةِ

والناسُ أقربُ للماءِ والأكسجينِ من الضوءِ

والأرضُ أضيقُ من لفظةٍ وسِعَتْ حَيرتي ، فاستَعَرتُ لها الطرقاتِ

وأنتِ احتضارُ اللهيبِ على شمعَةٍ لم تصِلْ بعدُ

أوّلُ تنهيدةٍ أشعلتْ في الفراغِ انتظاري

وآخرُ تنهيدةٍ أفرغتني من الوقتِ

حتى اختفتْ، واختفيتُ!

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img