قصيدة حديث المساء للشاعر الدكتور مصطفى رجب

حديثُكِ كلَّ مساءٍ..

يُبلِّلُ أشواقَ قلبي بطعمِ الرياحينِِ

ينثرني في فضاءِ السماءِ

شُواظاً .. يُرَاحُ به .. ويُجََاءْ

يبعثرني مرتين

ويجمعني مرتين

ويغرسُ بينهما شارةً للدخولِ

لبوحٍ يطولْ

حديثُكِ

يفتح كلَّ قوامييس عصر الشقاءِ بعُمري

فتسكن بين حروفكِ مأدبةٌ للصهيلِ

ومأدبةٌ للعصافير

تشدو لهمسكِ

تهفو للمسكِ

كلٌّ ممالكِ قلبي – مفتَّحَةً- تتأهبُ

للضحكاتِ الشَّهيَّاتِ

والضحكاتِ الشَّقيَّاتِ

والضحكاتِ المُبيحاتِ للبوحِ والاشتهاءْ

أقول : أحبك … ؟؟

كم قالها قائلونً فِصَاحُ

أقول :… ارحمي القلبَ.؟؟

كم قالها عاشقونَ .. وراحوا .!!

أقولُ :… أنا عاشقٌ مستهامٌ.؟

وهل سوف يشفي الجراحَ الصِّياحُ؟

إذاً..

لا بديلَ سوى الصمتِ

كي أستريحَ بنبضِ حروفكِ

يحملُ أنفاسكِ الحانية

سأتركُ قلبي لضحكتكِ المشتهاةِ

بكِّلُ منها مساراتِ غيمِ الغيابِ

وأنظمةً لمرور النساءِ

وأمكنةً للحوارِ

وأزمنةً للوقوفِْ

سأتركُ قلبي لهمسِكِ في هدأةِ الليلِ

حتى يُعيدَ اختراعَ الضفافِ

على شَفَتَيْكِ

ليرسو الهوى

وتقَرَّ العيونُ

ويتحدَ الكلُّ بالجزءِ

حتى يفيضَ الإناءْ !!

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img