قصيدة رَمَادٌ على ضِفافِ البُحَيرة للشاعر عاصم عوض

هُوَ الشِّرَاعُ

مُضَاعٌ مُرْسَلٌ قَلِقُ

أَضَاعَهُ البَحرُ

أَمْ لَمْ يَهْدِهِ الأُفُقُ؟ 

بِنَاظِرَيْهِ سَماءٌ

                                   حَلَّقَتْ فَهَوَى                                 

فلا السُّقوطُ

ولا المِعرَاجُ يُعتَنَقُ  

مُعَلَّقٌ في الفَناءِ المَحْضِ

                                         مُعتَزِلٌ                                 

مُعَذَّبٌ بِسَوَادٍ

كان يَأتَلِقُ  

وما ارتَوَى مِنْ سَمَاءٍ

حِينَ تَصحَبُهُ بَدِيعةٌ

مِنْ فَضَاءِ الشِّعرِ تَنبَثِقُ  

مُقَيَّدٌ بِشُعَاعِ البُعْدِ

يَحْسَبُهُ على اللِّقاءِ سَمَاءً

سَوْفَ تَنطَبِقُ  

لا يَبْرَحُ الشوقَ بَحَّارٌ

يَضِنُّ على قِفارِهِ البَحرُ

والشُّطآنُ تَحتَرِقُ 

يُرِيبُهُ صَوتُ إِبحارٍ

صدَى حَجَرٍ

بشاطِئٍ

يَقتَفِيهِ السَّمْعُ والحَدَقُ

وبَعضُ ما قد تَبَقَّى

مِنْ عَجَائِبِهِ

أنَّ العَصَا – لَيسَ هذا البَحرُ–

تَنفَرِقُ

 

أَنَّ الأساطِيرَ

في عَينَيهِ

مَنْزِلَةٌ مِنَ الحَقِيقةِ

شِعرٌ/شاعِرٌ/غَرَقُ

 

عَصَاهُ تَنشَقُّ

                             عَن نَايٍ ومِحْبَرةٍ                             

وَشَاعِرٍ

بالجَمَالِ المَحْضِ يَنطَلِقُ

فَيَنْتَشِي الطَّيرُ

                            مِنْ أَلحَانِهِ ثَمِلًا                              

وَيَشْتَهِي السُّكْرَ

مِنْ كَاساتِهِ الوَرَقُ 

ويَشْتَهِيهِ بَيَاضٌ

أَنْ يُسَوِّدَهُ بِصُورَةٍ
يَعتَرِيْهَا الشَّوقُ والأَرَقُ

 

في صَدْرِهِ الأرضُ

والأَلحانُ في دَمِهِ

إِذَا حَدَا مَالَتِ الأَشجارُ

والطُّرُقُ

تَمشِي خُطاهُ – وما تَمشِي – مُصارِعةً

إِلَّا لِتُدرِكَهُ

والمَوتُ يَستَبِقُ

على ذِرَاع ٍمِنَ الأَطلالِ

في سَفَرٍ

إلى قَدِيمِ

تَجَلَّى بِاسْمِهِ الشَّفَقُ

أضاءَ دَهرًا

ودَهرًا باتَ مُنطَفِئًا

لكِنَّهُ مِنْ حَنِينِ البَوحِ يَأتَلِقُ

 

وقَلبُهُ هائِمٌ

في دَربِ عُزلَتِهِ

ونَبضُهُ

طائِفٌ في إِثْرِها قَلِقُ

ويَستَبيحُ عَرَاءً لا يُصوِّرُهُ

إلا ظِلَالًا تُرَجَّى

وهْيَ تَخْتَنِقُ

تَقُولُ عاشِقَةُ الأَلواحِ:

                      صَوَّرَنِي                              

فَأُبْدِعَ العَقلُ والتَّصوِيرُ والخُلُقُ

أيَصطَفِيهَا

                               فَيَفْنَى فِي مَحَبَّتِها؟                           

أَمْ يَزدَرِيهَا

فَيَجْفُو قَلْبُها الشَّبِقُ؟  

تَسِيرُ مَعصُوبَةً

                             فِي إِثْرِ خُطْوَتِهِ                               

فَلا بِعَصْبِكَ بَلْ فِي نُورِهِ تَثِـقُ

تَصُدُّ خَطْوَكَ

                         -أَنَّى سِرْتَ- عَنْ دَنَسٍ                             

وَوَردُها

مِنْ سِنَانِ الشَّوكِ يُختَلَـقُ 

عَسَاكَ طِينًا

غَدَا في قَلبِ صاحِبِهِ قَصِيدَةً

مِنْ فَضَاءِ الرُّوحِ تَنبَثِقُ  

                               يُرَدِّدُونَ وَرَاءَ الطِّينِ صَيحَتَهُ                                

أنا الطَّرِيقُ 

أنا الأَبعَادُ والأُفُقُ 

أنا الحَقِيقَةُ

                              نُورُ اللهِ.. سِدْرَتُهُ                             

أنا السماءُ

أنا القِندِيلُ والفَلَقُ

قصيدة أخرى للشاعر:

قصيدة ضَياع للشاعر عاصم عوض

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img