قصيدة صلاة لمداواة الجسد للشاعر حسن عامر

أداويكَ بالصبرِ أَمْ بالأغاني ؟!
أداويكَ يا جَسَدِي
من عبورِ الزمانِ

ومن فائضٍ في الطريقِ إلى أيِّ شيءٍ
ومن شهوةٍ تشعلُ الرملَ في ضِفَّتَيْكَ
ومما تعاني،
وما لا تعاني،
من النَدَمِ المُرِّ بعدَ فواتِ الأوانِ

أدوايكَ يا جسدي
يا صديقي
ويا خيمتي وحِصَاني
أداويكَ بالصبرِ أم بالأغاني ؟!

وأحملُ عنكَ انتظاركَ تحتَ السماءِ
فلا جسدًا يشتهيكَ
ولا خطوةَ امرأةٍ تستفزُّكَ
ليس سوى أنْ تظلَّ طريحَ الغيابْ
تقلِّدُ صوتَ الذئابْ
فما ثَمَّ إلا موائدُ من حطبٍ وترابْ
وما ثمَّ إلا دمٌ طافحٌ في الدِّنَانِ

إذن فاخرجِ الآنَ من قبضةِ الذكرياتِ
وسِرْ في شرودكَ قَدْرَ ضياعِ الأحبةِ
وانفضْ يديكَ من الملحِ
واترك لهم حيِّزًا في المكانِ

لكي تلمعَ الآنَ مكتملًا
خاسرًا في الرِّهَانِ

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img