قصيدة صلصال أخضر للشاعر أحمد الجميلي

قصيدة صلصال أخضر

في بُقعَةٍ خضراءَ

مِنْ تَكوِينِهِ

صَعِدَتْ هوامِشُهُ لسقفِ متونِهِ

هذا هو المشتاقُ

ذا صَلصَالُهُ النبويُّ

يشرقُ نورهُ بغصونهِ

خَبَّازُ رُوحِ الحُلْمِ

صَيَّادُ الرِّضَا

يُسْقَى ويَسْقِيْ

مِنْ جِرَارِ خَزِينِهِ

صَاحتْ بهامِشِهِ القَصِيِّ

حِكَايَةٌ

وتسرَّبتْ من قلبِهِ لسنينِهِ

خالٍ مِنَ الأَشوَاكِ

إلَّا أنَّه يَنْسَلُّ مِن أَوجَاعِهِ وحَنِينِهِ

لَوْ أَطْلَقَ العُصفورُ صَوتًا في المَدَى

لَحَسِبتَ هذا الصوتَ

صوتَ شُجُونِهِ

ألقتْهُ في يَـمِّ السؤالِ

حقيقةٌ

ومشَتْ بهِ في النورِ خارجَ طِينهِ

مُصَّعِّـــدًا تلَّ الجلالِ

وعابرًا…

أفقَ الخَيالِ

مَعَ الجمالِ ودِينِهِ

سِرٌّ، وبِئرٌ، رِحلَةٌ،صحراءُ،

كَمْ سَيَّارَةٍ تاقتْ إلى مَضمُونِهِ

في صحبةِ الأشجارِ

ها هو عاكِفٌ

ما كَفَّتِ الأشجارُعَنْ تَلوِينِهِ

نادَتْهُ نافِذَةٌ

فَجَاءَ لِكَي يَرَى هذا الوجودَ

فَمَنْ يَرَى بِعُيُونِهِ؟!

قصيدة أخرى للشاعر

الشاعر أحمد الجميلي قصيدة أرفعني مِ اللوح القزاز

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img