قصيدة صورة الموت للشاعر سمير درويش

ثمةُ خطواتٌ أسمعُهَا تقتربُ حثيثًا

ثقيلةٌ متأنيةٌ لكنَّهَا واثقةٌ تعرفُ وجهتَهَا

تقتحمُني أينمَا كنتُ

حتى وأنا ممددٌ على سريريَ الآنَ

لا أفعلُ شيئًا ذَا قيمةٍ، كعادتِي

إلا حوَمَانًا مستمرًّا في عتمةٍ تحيطُنِي

علِّي أقرأُ شيئًا من تعاقُبَ الصورْ.

ثمَّ شيءٌ يمنعُ الهواءَ من الدخولِ

بكفاءتِهِ الأولَى

ويجعلُنِي لا أهتمُّ كمَا سابقًا:

بالأشياءِ التِي تتبعُنِي كظلِّي

والأسماءِ التي تنثرُ أسئلةً في الفراغِ

والوجوهِ التي خرجتْ تدريجيًّا

منْ أحلامِي!

ثمَّ تراجعٌ ألمَسُهُ في علاقتِي ببيتِيَ هذَا

بالصورِ التي تنقلُها الشاشاتُ

والموسيقَى التي تعلُو

وتعلُو

حتى لا أرَى موسيقايَ الأولى

وحتى لا أستطيعُ الاختباءَ في ركنٍ

لأبكِي.

ثمَّ دبيبٌ، ليسَ كالموسيقَى

ولا صورٌ تؤطِّرُهُ كالأحزانِ اليوميَّةِ

دبيبٌ يشاركُنِي وحدتِي، ويتمشِى معي

بالحدَّةِ نفسِهَا

حين أحاولُ الهروبْ.

ثمَّ شكلٌ عضويٌّ للموتِ.. هُنَا!

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img