قصيدة فراغ للشاعر عبد النبي عبادي

هذا الفَراغُ

وهذه أكوابيْ

ماذا جَنَيتُ لكي يُراقَ شَرابيْ ؟

نادَمْتُ حزنيَ

واستَتَرتُ بخيمةٍ

والريحُ تهتكُ حِكمةَ الأبوابِ

في ليلي الخابي أضأتُ قصيدتي

وحدي..

لأُخمدَ فتنةَ الأصحابِ

شجرٌ من الصمتِ النبيلِ

 يزورُني

ويلوذ بي من شهوةِ الحطّابِ

فأقولُ:

 يا زمن الطّرائِدِ

دُلّني للنهرِ

أو لحديقةِ الغُيّابِ؛

أشكو قليلا

ثم أمسحُ جبهتي

وأعودُ سيّدَ قومي ” المُتغابي”

هَبْني أيا زمن السّكارى حانةً

واشرب معي – في السر- نَخْب غيابي!

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img