قصيدة واحد تعرفونه للشاعر محمد منصور الكلحي

يُهدِّدُني
الجُرحُ الذي لا أُحالِفُهْ
ويطرُدني الليلُ الذي لا أُكاشِفُهْ

وقَدْ عِشْتُ عُمْرًا
أحمِلُ الموتَ في دمي
وأبكي على الموتِ الذي لا أُصادِفُهْ

وكيفَ يرى الدنيا
بعينٍ رضِيَّةٍ
فتًى
ظِلُّه فيها يكادُ يُخالِفُهْ

سَأُخبِرُكُم
عن واحدٍ تَعرِفونَه
يَمُرُّ عليكم طَيْفُهُ
وطرائفُهْ

أُصيبَ
بتيهٍ مُزمِنٍ
في فؤادهِ
لِطولِ تعاطي الحُزنِ
فالحزنُ آلِفُهْ

وقال له بعض الأطبةِ مرةً :
دواؤكَ موجودٌ
فخفَّتْ مخاوِفُهْ

تَجرَّعُ يومًا
كلَّ يومٍ
إلى نفادِ قارورةِ العُمرِ
الذي أنتَ راشِفُهْ

فيا ربِّ
ضاقت كُلَّ ضِيقٍ وأُحكِمَتْ
وبِيعَ تليدُ الصبرِ فيها
وطارفُه

ومسَّنِيَ الضُرُّ
الذي أنتَ عارِفُهْ
ومسَّنيَ الضُّرُّ
الذي أنتَ كاشِفُهْ

وياربِّ
إني اشتقتُ
والشوقُ حُجَّةٌ
وذي طعَنَاتُ الوقتِ فيّ
تُضاعِفُهْ

وأعْنَى رهينَ المَحْبِسين
اعتزالُهُ
وضاقتْ بِوجدِ النِّفَّريِّ
مواقِفُهْ
فياربِّ
خُذني عاجلا واروِ غُلَّتي
فأنتَ الذي
لم تفنَ يومًا لطائفُه

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img