قصيدة ولادة للشاعر وليد الخولي

ها أنا أولدُ الآن في الشعرِ

أرضعُ ثدي المجازِ

وثديَ النغمْ

ترقصُ الروحُ

ما بين ” لا “

و ” نعم “

________

ها أنا أولدُ الآن في العشقِ

تُرْضِعُني امرأةٌ روحَها

أغتدي الكائنَ المُكْتَمَلْ

أشتهي أن يظلَّ دمي

يتَشَهَّى

وألا أَمَلّ

_____

ها أنا أولدُ الآن

من ثقبِ ناي

نفخَ العازفُ الروحَ فيهِ

فطارتْ عصافيرُها

ثم حطَّتْ على شرفة القلب

تحسو أناي !

__________

يُسْرَقُ العمرُ يا صاحبي

حين لا كلمةٌ

تُبصرالروحُ صورتها

فوقَ مرآتها

وتضيعُ

ولا تستطيعُ الرجوعَ إلى نفسها

إنما الروحُ تحيا

إذا نُفِختْ روحَ كلْماتها

_____________

يُسرق العمر يا صاحبي

حين لا امرأةٌ

تتسلَّلُ عطراً

إلى روحك اليابسةْ

حين تَلْسَعُكَ الشهوةُ اليائسةْ

حين تستمنيَ الأمنيات

لتطلقَ ضحكتكَ العابسةْ

———————

يُسْرَقُ العمرُ يا صاحبي

حين لا غنوةٌ

تستميلُ الغريبَ إلى نفسه

تلتقيه به !

ليُحاورَها

حين تُنْبِتُ للصمت

في روحه

شفتين !!

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img