أحمد عبد المعطي حجازي في بيت الشعر بالأقصر

الشاعر المؤسس
و حشد كبير من عشاق الشعر و الإبداع
في واحدة من أجمل ليالي الشعر العربي
أحمد عبد المعطي حجازي في بيت الشعر بالأقصر
في إطار نشاطه الأسبوعي أقام بيت الشعر بالأقصر أمسية شعرية استضاف فيها الشاعر الكبير أحمد عبدالمعطي حجازي في لقاء مفتوح حول تجربته الشعرية وحول ما يخص الإبداع وقضاياه، وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر، وذلك في تمام السابعة مساء اليوم السبت الموافق ٢٧ يناير ٢٠٢٤م في مقر بيت الشعر بالأقصر.
بدأ القباحي مرحبًا بضيف الأمسية الشاعر الكبير عبد المعطي حجازي بوصفه واحدًا من الرواد في تاريخ الشعر الحديث، مؤكدًا على أن هذا اللقاء فرصة للأجيال الشعرية للاستماع إلى تجربة رائدة في الشعر الحديث في مصر.
كما قدم القباحي طرفًا من سيرة الضيف الذاتية: فهو الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي شاعر وناقد مصري، ولد عام 1935 بمحافظة المنوفية بمصر. أسهم في العديد من المؤتمرات الأدبية في كثير من العواصم العربية، ويعد من رواد حركة التجديد في الشعر العربي المعاصر.
ترجمت مختارات من قصائده إلى الفرنسية والإنجليزية والروسية والإسبانية والإيطالية و الألمانية، حصل على جائزة كفافيس اليونانية المصرية عام 1989، جائزة الشعر الأفريقي، عام 1996 وجائزة الدولة التقديرية في الآداب من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1997.
عمل مدير تحرير مجلة صباح الخير، سافر إلى فرنسا حيث عمل أستاذاً للشعر العربي بالجامعات الفرنسية، عاد إلى القاهرة ليعمل بتحرير جريدة الأهرام. ورأس لفترة طويلة تحرير مجلة إبداع التي تصدر عن الهيئة المصرية للكتاب.
وهو عضو نقابة الصحفيين المصرية ولجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان.
من دواوينه:

* مدينة بلا قلب، 1959.

* أوراس، 1959.

* لم يبق إلا الاعتراف، 1965.

* مرثية العمر الجميل، 1972.

* كائنات مملكة الليل، 1978.

* أشجار الاسمنت، 1989.

* دار العودة، 1983

في الجزء الأول من الأمسية تحدث الشاعر عبد المعطي حجازي معربًا عن سعادته بزيارته للأقصر، منتقلًا للحديث عن الحضارة المصرية، وقيمة الثقافة والفنون في حياة الإنسان وقمة الفكر في حياة المجتمعات.
بعدها استمع الجمهور إلى قراءات شعرية لقصائد اختارها الشاعر من دواوينه المتنوعة بادئًا بقصيدة لفلسطين.
كما تخلل الأمسية فقرة من المداخلات التي دار فيها الحوار حول الشعر وقضايا الإبداع، وحول السؤال القديم المتجدد هل هذا الزمن هو زمن الرواية أم الشعر، وغيرها من الأسئلة التي تخص الشعر وقضاياه وفنونه.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img