أربعة شعراء من جنوب مصر يغنون للحياة والإنسان والوطن

أربعة شعراء من جنوب مصر يغنون للحياة و الإنسان و الوطن
أقام بيت الشعر بالأقصر أمسية شعرية لأربعة شعراء هم: الشاعر أحمد الجميلي، والشاعر عبدالله عبدالصبور، والشاعر محمد العبادي، والشاعر محمود الكرشابي، وقام بتقديم الأمسية الشاعر عبدالنبي عبادي، وذلك في تمام السابعة مساء اليوم السبت ٢٤ ديسمبر ٢٠٢٢م.
بدأت الأمسية بالشاعر أحمد الجميلي من مواليد محافظة أسوان يكتب شعر الفصحى والعامية صدر له: ديوان شعر فصيح تحت الطبع بعنوان:( أَخْضرٌ يَتَهَجَّى الحياةْ ) وهو الديوان الفائزة في جائزة الشارقة فرع الشعر، وصل القائمة القصيرة في جائزة الزاهدية للإبداع العربي، حصل على عدة جوائز منها:
– جائزة المجلس الأعلى للثقافة عام 2016
– جائزة المجلس الأعلى للثقافة عام 2017
– جائزة أحمد فؤاد نجم عام 2019.

نَاديتُ ناديتُ ،لكن لـم تُـجِبْ سبأُ

وجئتُ وحدي إليكم أيُّها الـملأُ

أنا الـمُعذَّبُ،حيث الشعرُ أدخلني
مِن بابِ . . .
مَن حوصروا – بالفكرِ- إذ قرؤوا
غَيَّرتُ وِجهةَ روحي حينما شَحُبَتْ
وشبَّ منها على إنسانيَ الصدأُ
إلى صدى فطرتي الأولى
إذا زَعَقَتْ
وفوقَ سُجَّادِهَا – نـحو الـسَّما-
أَطأ

أشدُّ صخرةَ أسـمائي على كتفي

وفوق ظلّ الـمعاني البكرِ

أتكئُ

ثم تلاه عبدالله عبد الصبور شاعر فصحى، مهندس مدني، صدر له: ديوان بعنوان ” آخر نظرة للمرآة “
مركز أول مسابقة إقليم جنوب الصعيد، شارك في أمير الشعراء الموسم العاشر.

(رَاكِبٌ دُوْنَ تَذْكَرَة)

حَلُمْتُ بِأَنِّيْ رَاكِبٌ دُوْنَ تَذْكَرَة
قِطَارًا سَرِيعًا، والْمَحَطَّاتُ مُدْبِرَة
فَأَيْقَظَنِيْ صَوْتُ الْمُنَبِّهِ: لَا تَخَف؛ْ
فَلَا ذَنْبَ لِلْفَلَّاحِ وَالْأَرْضُ مُقْفِرَة
فَقُمْتُ وَفِي رَأْسِي صُدَاْعٌ وَلَمْ أَزَلْ
وَنَفْسِيْ عَلَى الدُّنْيَا الْعَنِيْدَةِ مُجْبَرَة
أُقَلِّبُ رِزْقِيْ فِيْ صَبَاحِ مَدِيْنَتِيْ
أَشُوْفُ وُجُوْهًا فِيْ الطَّرِيْقِ مُكَدَّرَة
وَفِيْ كُلِّ وَجْهٍ كُنْتُ أَلْقَىٰ قَصِيْدَةً
سَتَسْمَعُهَا مَا إِنْ وَقَفْتَ لِتَنْظُرَه
وَدَعْوَةُ أُمِّيْ تَجْعَلُ الْيَوْمَ هَيِّنًا
وَتُبْدِلُهُ مِنْ بَعْدِ عُسْرٍ لِمَيْسَرَة
وَفِيْ نَفْسِ يَعْقُوْبِيْ أُمُوْرٌ كَثِيْرَةٌ
مُعَقَّدَةٌ أَحْدَاثُهَا وَمُحَيِّرَة

أَحِنُّ إِلَيْهَا، أَوْ أَخَافُ كَأَنَّهَا:

سَحَابَاتُ عِشْقٍ فِي السَّمَاوَاتِ مُمْطِرَة

ثم تلاه الشاعر محمد عبادي شاعر فصحى عضو نادي أدب دراو له ديوان شعر بعنوان “مرايا”

انظري لي استعارةً أو وضوحا

كي أربي على هواكِ الطموحا

غير عينيكِ لم تعد لي جهاتٌ
صرتِ لي موطنًا وصرتِ النزوحا
إثر عينيكِ لامس الشعر روحي
حفز الورد داخلي أن يفوحا
كنت بالأمس أكتفي باختفائي
وأنا اليوم جاهزٌ أن ألوحا

أن أبث الحياة في كل معنى

وأعير الحروف شكلًا وروحا

محمود الكرشابي مواليد قرية الرزيقات بمدينة أرمنت محافظة الأقصر حاصل على جائزة الفجيرة للمونودراما وصدر له مؤخرًا “نصوص الجبانة” وقبله ديوان “رحيل أول”
“كشحاذ يمسك دفترًا” وديوان “قطار المناشي”

_سيدي .. سيدي الشاعر

= نعم يا حلوتي

_هل تكتب من أجلي قصيدة لحبيبي

ذلك الجالس قبالتي

= ذلك الذي تراقبينه ويراقبك؟

_هو يا سيدي

=تشجعي خذي خطوة نحوه

سبق لي أن نصحته أن يبادر اليكِ

فأنا أراقبكما وأنتظر

أن يحين الوقت لأكتب

قصيدة عظيمة في رثاء قصة حب

_ غدا عندما تمر من هنا لن تجدني يا رفيقي

لا تنس ساعتها أن تكتب بيتين في رثاء الظل

وبيتين في رثاء عش العصافير

(قالت شجرة على الرصيف المقابل)

:أفعل يا سيدي

و بعد نهاية الأمسية تم افتتاح مكتبة بيت الشعر المجانية لتزويد ضيوف الأمسية بالكتب و المجلات التي يختارونها من هدايا بيت الشعر

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img