الاستشراق الروسي على ضفاف النيل

أقام بيت الشعر بالأقصر أمسية بعنوان “الاستشراق الروسي على ضفاف النيل” مستضيفًا فيها الأستاذ الدكتور محمد نصر الجبالي أستاذ الأدب الروسي عميد كلية الألسن بجامعة الأقصر، وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر وذلك في تمام الثامنة مساء اليوم الأربعاء الموافق ١١ أكتوبر ٢٠٢٣م في مقر بيت الشعر بالأقصر على طريق الكباش.
بدأت الندوة بالتعريف بالأستاذ الدكتور محمد نصر الجبالي والترحيب به في بيت الشعر، ثم بدأ الجبالي
متحدثًا عن العلاقات المصرية الروسية، بداية من الرحلات التي كان يقوم بها الرحالة الروس في القرن الخامس عشر، فكانت مصر مسارًا للحجاج المسلمين والمسيحيين، والذين وصفوا الحياة في مصر وبعض مظاهر المعمار، والمزارات الدينية، وبعضهم أقام في مصر ارتباطًا بالمعالم الدينية وظلت مصر قبلة للحجاج الروس، ومع نشأة علم المصريات ابتدأ الاهتمام بالحضارة المصرية وبدأ الروس يزورون مصر ليس فقط من أجل الحج ولكن أيضًا من أجل اكتشاف رموز الحضارة المصرية وأسرارها،
منتقلًا بعد ذلك للحديث عن الأدب الروسي الذي عرّف العالم بروسيا، فنحن لا نستطيع أن نتجاوز أعمال دويستوفيكي وتشيكوف وبوشكين وتولستوي وغيرهم ممن أثروا الحياة الأدبية في العالم كله، منتقلًا للحديث عن تأثير الثقافة المصرية والعربية في الأدب الروسي، وذكر بوشكين الذي كانت له مراسلات مع الإمام محمد عبده والتي تنم عن الاحترام المتبادل.
ثم إن كثير من العلماء الروس تخصصوا في دراسة اللغة المصرية وتاريخ مصر، وكانت الترجمة أحد الروافد التي عرف من خلالها الروس مكانة مصر وحضارتها، وكثير من المقالات والترجمات عن مصر كل عام تصدر من روسيا الآن، فهناك اهتمام شديد جدًا بالأدب المصري بشكل خاص وربما فوز نجيب محفوظ بجائزة نوبل قد أحدث طفرة في اهتمام الروس بالأدب المصري.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img