الدكتور الشاعر حسن طلب في أمسية عامرة بالإبداع ببيت الشعر

أقام بيت الشعر بالأقصر أمسية شعرية استضاف فيها الشاعر الدكتور حسن طلب وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر وذلك في تمام السابعة والنصف مساء اليوم السبت الموافق ٤ مارس ٢٠٢٣م.
بدأت الأمسية بقراءة السيرة الذاتية للشاعر الضيف، فهو الشاعر الكبير حسن طلب أستاذ لعلم الجمال بكلية الآداب – قسم الفلسفة – جامعة حلوان، كما شغل سابقًا منصب نائب رئيس تحرير مجلة “إبداع”، وهو الآن يرأس تحرير سلسلة (الذخائر) التى تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة.
وتنوع نتاجه الثقافى، حيث صدر له حتى الآن عشرون ديوانًا، نشرها المجلس الأعلى للثقافة فى ثلاثة مجلدات تحت عنوان: “ديوان حسن طلب”، ويبقى المجلد الرابع قيد الإعداد، كما صدر له هذا العام عن الهيئة العامة لقصور الثقافة ديوان: “سفر الشهداء” وهو المتمم لثلاثية “إنجيل الثورة وقرآنها”، كما صدر له ديوان: “ما كان فى الإمكان كان” عن الهيئة المصرية العامة للكتاب.
فهو شاعر وأكاديمى مصرى من مواليد سوهاج عام 1944 م، وقد تخرج فى كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1968، وحصل على الماجستير فى الفلسفة من كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1984 م، ثم حصل على درجة الدكتوراة فى الفلسفة من كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1992م.
كان حسن طلب أحد المؤسسين لجماعة “إضاءة” للشعر عام 1977، ونال جائزة الدولة التشجيعية فى الآداب من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1990 م. جائزة كافافيس اليونانية للشعر 1995 م، جائزة السلطان قابوس للإبداع الثقافى 2006 م، جائزة الدولة للتفوق 2012 م، ثم جائزة الدولة التقديرية 2014.
وشارك الشاعر حسن طلب فى العديد من المؤتمرات الأدبية والشعرية فى اليونان وفرنسا وإيطاليا وكولومبيا والدانمارك والنمسا وألمانيا وروسيا وتركيا ورومانيا وكولومبيا وكوريا الشمالية وسوريا العراق والسعودية والكويت والبحرين واليمن ولبنان والأردن والسودان وتونس والجزائر والمغرب وغيرها..
من أشهر دواوينه :
– وشم على نهدى فتاة : 1972 م.
– سيرة البنفسج : 1986 م.
– أزل النار فى أبد النور : 1988 م.
– زمان الزبرجد : 1989 م.
– آية جيم : 1992 م.
– لا نيل إلا النيل : 1993 م.
– بستان السنابل : مختارات شعرية 2000 م.
– مواقف أبى على وديوان رسائله وبعض أغانيه : المجلس الأعلى للثقافة 2005 م.
– متتالية مصرية 2006 م.
من أشهر كتبه الفلسفية:
– أصل الفلسفة.. اليونان أم مصر القديمة؟ 2001 م.
– المقدس والجميل : 2003 م.
– مصادرة الفن باسم الدين والأخلاق والسياسة 2013 م.
ويعمل الشاعر على إتمام مشروع شعرى جديد بعنوان: (الثلاثية الصغرى) ويشمل قصائد بعنوان: “كفوا عن التضليل” و”تمردنا .. ولكن” ثم : “لا شك فى البطل”.
في النصف الأول من الأمسية قرأ الشاعر من ديوانه “طهطا المهد طهطا اللحد” ومن ديوانه متتالية مصرية قصيدة بعنوان ست سداسيات والتي هي عبارة عن حوار مع المتنبي، وقصائد أخرى في رثاء الشهداء، مختتمًا بقصائد قصيرة متنوعة.
من ديوانه “طهطا المهد طهطا اللحد”

(كأنها مزيج من أوهام الواقع.. وأحلام اليقظة)

ها هُو ذَا الطَّهْطاوِىُّ الطِّفلُ..
يُوَدِّعُ أَحضانَ الأَهْلِ..
بدُونِ عِناقِ!
سيُغادِرُ بُستانَ النَّخْلِ..
ويَضرِبُ فى الآفاقِ!
سيُرفْرِفُ بينَ الأَغصانِ كعُصفورٍ مَبهُورٍ..
أو يَركُضُ نَشوانَ كمُهْرٍ
فى مِضمارِ سِباقِ!

سيَظَلُّ علَى ما رَبَّاهُ بهِ أَبَواهُ

وما غَذَواهُ

فلمْ يَشْكُ مِنَ الفاقَةِ.. والإمْلاقِ!

سيكُدُّ ويَكدَحُ فى الأرضِ

كمَا كَدَّا فيها أو كَدَحَا

ويَنامُ- إذا نامَ- خَفيفًا مُنشرِحَا

لا يَخْشَى شيئًا غيرَ العقرَبِ والأفْعَى

ويَقولُ كمَا كانا مِن قبلُ يَقولانِ:

علَى الإنسانِ المَسْعَى

والرِّزْقُ علَى الرَّزَّاقِ

….
وفي الجزء الثاني من الأمسية دار حوار ثري بين الشاعر والجمهور، تنوعت فيه المداخلات حول الشعر وإطاره وشكله، وحول التراث العربي وعلاقة الشعر بالفلسفة، ولم يخل الحديث من بعض الاستشهادات بشعر القدماء من أمثال: ذي الرمة والمتنبي وأبي تمام وغيرهم.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img