العربي غجو: أحمد بنميمون عنوان مرحلة ورمز جيل شعري

أكد الشاعر والكاتب المغربي محمد العربي غجو أن الشاعر أحمد بنميمون قيمة فنية وشعرية وإنسانية كبرى، وهو عنده “عنوان مرحلة ورمز جيل وأيقونة مخاض ثقافي ومجتمعي، وشاهد على تحولات المغرب المعاصر ثقافيا وشعريا وسياسيا”. إنه عنوان على ولادة القصيدة المغربية الحديثة من رحم المعاناة، وعنوان جيل شعري واجه سلطة الرقابة والمصادرة ففجر الكلمة وفخخ العبارة وأذاب رصاص المرحلة في محلول قصيدة عنفوانية منتفضة جريئة طافحة بمعاني الممانعة والمقاومة، يقول غجو. وأكد المتدخل، الذي كان يتحدث في لقاء “شاعر بيننا”، الذي نظمته، مؤخرا، دار الشعر في تطوان، أن جيل بنميمون إنما هو “جيل رفض الاستكانة إلى مهاوي السقوط والانتظار وامتطى خيول الشهادة والاستشهاد، آمن بالكلمة موقفا وبالشعر شهادة“.

وأحمد بن ميمون، برغم كونه شاعرا سبعينيا في المنطلق والمنشأ، وبرغم كون نصوصه الشعرية والمسرحية ساهمت في رسم الملامح العامة لشعر تلك المرحلة وطبعتها بميسمها وبصماتها، غير أنه، وضدا على كل منطق  تحقيبي، يحاول سجن المبدع داخل أطر زمنية محددة، “يمكننا الإقرار بأن كتابته الشعرية ظلت مرنة ومنفتحة ومتفاعلة مع كل أشكال الكتابة الشعرية”. واختتم المتدخل ورقته باستحضار قصيدة حوارية بين بنميمون وصديقه الراحل عبد الله راجع، أحد أعلام جيله والمنظرين له، حين يقول:

في سؤال الجمر/ أدعو زهرة الشعراء عبد الله/ تُمسِك بي أياد/ تقتفي نبضي العميق/ إني لأمخر موج ويلات/ وفي صدري ثبات الملحفين/ على ارتيادٍ باعثا/ بإشارة الأقمار/ فيما جئته نورا وفتحا في جهادي/ حتى نرى جيلا تدافع حولنا / منا تألَق معلنا بدء الشروق/ أمضي ولكنَّ الخطى بالغدر ترتطم/ فماذا يقدر الشعراء/ إني باعث حجرا/ والطفل في صدري توهج ثائرا/ فأراك عبد الله/ إما تنجلِ الأستار/ تحضرُ حاملا قمرا لما يُدنَّسْ/ إنه ضوء جديد/ من يديك انداح وانتشرا/ يا زهرة الشعراء هاج الجمر واستعرا/ من خبؤوا أقمارنا أمس انثنوا ليحاصروا البستان/ حتى ينهبوا الثمرا/ فلتنطلق كلماتنا شررا“.

ومن عبد الله راجع، انطلق الشاعر أحمد بنميمون في كلمته، مستحضرا كونهما معا من جيل خرج من رماد السقوط والانتظار إلى بنية أخرى هي “بنية الشهادة والاستشهاد”، باصطلاح راجع. والأجدر، يقول بنميمون، “أن نتناول الشعر المغربي منذ الستينيات إلى هذه المرحلة برؤية أخرى تعرّض لها الناقد الشاعر عبد اللطيف الوراري، حينما دعا إلى تجاوز اعتبار تقسيم الشعراء إلى أجيال.. إلى حساسيّاتٍ. وذلك ما تثيره حقّاً ملاحظتنا بأنّ هناك شعراء بدأوا منذ الستينيات وما زالوا إلى هذه اللحظة يتابعون الكتابة بالحيويّة نفسها التي كانوا عليها، أو تجدّ قليلاً. فالعمل برؤية هذا الناقد وتقسيم الشعر والشعراء إلى حساسيات، هو أفضل من أنّ هؤلاء من جيل الستينيات وآخرين من جيل السبعينيات إلى الثمانينيات، وصولاً إلى اللحظة الراهنة». مثلما توقف الشاعر عند مأزق قصيدة النثر، تبعا لموقفه الخاص،  مؤكدا أن الكثير مما يكتب اليوم على مدى صفحات طويلة لا صلة له بقصيدة النثر، ومقوماتها الفنية، وأولاها الكثافة الشعرية، كما تحدثت عنها سوزان برنار. لكن شاعرنا يظل متفائلا بمستقبل القصيدة العربية، سواء أكانت تفعيلية أو عمودية أو نثرية.

شاعر بيننا” برنامج شعري تقترحه دار الشعر في تطوان، منذ تأسيسها في ربيع 2016، وهي تستدعي شاعرا عربيا او مغربيا مرموقا، وناقدا يضيء تجربته ويقدمها للقراء. وهي فقرة حوارية، أيضا، يأخذ فيها الشاعر والناقد بأطراف الأحاديث حول راهن القصيدة العربية ومستقبلها.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img