اللوحة الأولى: بورتريه للشاعر سيد عبد الرازق

 “خذ الفصاحة واكسر عنقها، ستحسن صنعا وأنت تمارس التجربة” بول فيرلين

مَا الشِّعرُ؟

قالَ العَارِفُ الـمُسْتَوْثِقُ

“أَرَقٌ على أَرَقٍ ومِثلِيَ يَأرَقُ”[1]

مِن فَوْضَوِيَّتِهِ يُخَلِّقُ مَارِقًا

والشِّعرُ لو كتبَ الحقيقةَ يَمرُقُ

عَبَثٌ مَجَازِيٌّ يُقَطِّرُ حِكمَةً

وكَذُوبُهُ في العَالمينَ مُصَدَّقٌ

نَافُورَةٌ

رَقَصَتْ مفاتِنُهَا عَلى أنغامِ (بُوتْشِيلْلِي)

ونَارٌ تَحرِقٌ

أغوتْ (بُرومِيثْيُوسْ)

فَبَدَّلَ دربَهُ

ولعَلَّهُ مَا زالَ رَبًّا يَسرِقُ

كَبِدٌ أَبَتْ نَقْرَ الظَّلَامِ

وكُلَّمَا نَقَرَتْ بها أوجاعُنَا

تتمَزَّقُ

فِي (سَيكُلُوجْيَاهُ) اضطرابٌ دائِمٌ

وَجَعٌ رَزِينٌ

وانتِشَاءٌ أحمقُ

طِفلٌ

أمامِ الشَّمعِ يثنِي زَندَهُ

ليَرَى الجدارُ ذِرَاعَهُ تَتَعَمْلَقُ

(دِكْتِاتُرِيَّةُ) شاعِرٍ فوقَ البَيَاضِ

يصوغُ ما شاءَ الخَيَالُ المُطلَقُ

والحرفُ رِيشُ حَمَامَةٍ

أغرَى بها حَبُّ المَجَازِ

بجوعِها تَتَطَوَّقُ

جوعٍ إلى الأضواءِ

أو لحبيبةٍ

لو أسقَطَتْ سِحرَ النَّصِيفِ

ستُشرِقُ

(تَتَمَسَّجُ) الكلماتُ فوقَ ضلوعِها

ليثورَ جسمٌ

بالفَضِيلةِ مُرْهَقُ

أو لابتسامةِ طفلةٍ

عربيَّةٍ

رضعتْ حليبَ الحربِ

ليست تنطقُ

في القلبِ ما يكفِي الرِّثَا

لكِنَّمَا

يَا مُعجَمَ الأحزَانِ

ضِحْكِيَ أعمَقُ

يا (صَخرُ)

و(الخنساءُ) شيخُ طَرِيقَةٍ بينَ الرِّثَائِيِّينَ

ماذَا حَقَّقُوا؟

نَجتَرُّ دَمعَ مَحَاكِمِ التَّفتِيشِ ؟!

ثَمَّةَ ألفُ أندلِسٍ تُطِلُّ وتبصُقُ

نحنُ – الهُرَائِيِّينَ –

نَجلِدُ ذاتَنا

في (مَازُخِيَّتِـ)ـنا السِّيَاطُ تُمَوْسَقُ

وَجَعٌ إِرَادِيٌّ

لأنَّ مَصيرَنَا

بمصيرِ هَذِي (الأيقُنَاتِ) مُعَلَّقُ

نحنُ انتِهَازِيُّونَ

نُطلِقُ حِبرَنَا كَامِيرَا

تُصَوِّرُ مَا يُريدُ المُطلِقُ

فالوردةُ .. امرَأَةٌ / تَحَدٍّ سَافِرٌ للمَوتِ / مَقبَرَةُ افترِاَسٍ / مَوثِقُ

لُغَةٌ مؤُجَّلَةٌ / سَلَامٌ عَاجِزٌ / بِنتٌ تَضِيعُ / وثورةٌ تَتَفَتَّقُ

حَسَدٌ نِسَائِيٌّ / سُرَى أُسْطُورَةٍ / أصداءُ مُعجزَةٍ / سِلَاحٌ / بَيْدَقٌ

نحنُ الـمُرابُونَ الذين تنبَّأُوا

شِعرُ النُّبُوءَةِ ثَديُنَا الـمُتَدَفِّقُ

مِن خلفِ مَكتَبِنَا

نُسَوِّقُ أَبحُرًا للحالِمِينَ

ونشتِهي أنْ يَغرَقُوا

نحنُ البِدَائِيُّونَ

عَصرَنَةُ الأنُوثَةِ لا تليقُ بشعرِنَا

إذ يَشْبَقُ

نحنُ اختِصَاصِيُّو الجمالِ

لِواقِعٍ

مِن غَيرِنَا يبدُو كئيبًا يَنعِقُ

لولا مَبَاضِعُنا

لمرَّتْ كُلُّ فاتنَةٍ بِلَا ذِكْرٍ

فَلَا تُتَمَلَّقُ

ولَمَا تمادتْ فِي اكتشافِ مَكَامِنٍ تحتَ القَمِيصِ

تَؤُزُّهَا إذْ تُورِقُ

لولا فُحُولَتُنَا

غَدَتْ عُذرِيَّةُ الأشجارِ

تمنَعُ عَاشِقًا يَتَسَلَّقُ

ولَمَا خرجْنَا مِن ثيابِ زَمَانِنَا

نُجلِي بصيرَتَنا

نخوضُ

نُهَرطِقُ

نحنُ ابتِكَارِيُّو التناقضِ

رُبَّمَا نَسَقٌ تَشَظَّى

أو تَشَظٍّ يُنسَقُ

نحيَا بكِيمْيَاءٍ مُشَوَّشَةٍ

فكلُّ خليَّةٍ فيها انفِصَامٌ مُقلِقُ

قُرَّاؤُنَا هُم (مِكْيَفِيلِّيُّونَ) أيْضًا

يَعبُرُونَ خِلالَنا كَي يُعتَقُوا

حتَّى إذا عبرُوا ضِفافَ قصيدةٍ

نظرُوا  لها

فتصوَّفُوا وتزَندَقوا

هذِي العلاقَةُ يا قَصِيدُ غريبَةٌ

لكِنَّها رَغمَ الغَرَابَةِ تُعشَقُ

[1] الشطر للمتنبي

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img