المناسبة اللفظية لدى شعراء الشباب في بيت الشعر بمدينة الأقصر (3)

إعداد أ.د فتوح خليل  ود. محمود فراج

المناسبة اللفظية لدى شعراء الشباب في بيت الشعر بمدينة الأقصر (3)

رابعًا: الشعر الحر وشعر بيت الشعر بالأقصر”

يقول الدكتور محمد النويهي: يقوم الشكل القديم للقصيدة علي التزام كل بيت من أبياتها لعدد محدود التفاعيل، لا يزيد الشاعر عليه ولا ينقص منه من أول البيت إلى أخر بيت في قصيدته ويقوم أيضا علي انقسام كل بيت إلى شطرين متساويين بينها فاصل زمني تام، وينقطع فيه الإيقاع، ثم يعود فيكرر الإيقاع تكريرًا مضبوطًا، أما الشكل الجديد فلا يلتزم فيه الشاعر بأي عدد من التفاعيل، بل يزيد منها وينقص بحسب ما تحتاج إليه كل فقرة من معناه، وكل موجه من موجات عاطفة في جملة من الجمل الموسيقية المتتالية، التي تنقسم عاطفته إليها وتتابع فيها، فقد يكون البيت تفعلية واحدة، بل جزءا من تفعيلة، وقد يكون أي عدد من التفاعيل يحتاج إليها الشاعر لبناء جملته الموسيقية”([1]).

وتذهب نازك الملائكة إلى أن حركة الشعر الجديد الحر لم تكن نتيجة تطور من الموشحات أو البند، ولكنها حركة وليدة العصر والدليل علي ذلك أن أغلب القراء مازالوا يستنكرونها ويرفضونها وبينهم كثرة تظن أن الشعر الحر لا يملك من الشعرية إلا الاسم، فهو نثر عادي لا وزن له([2]).

والدافع من الشعر الحر هو جعل التشكيل الموسيقي في مجمله خاضعا خضوعا مباشرا للحالة النفسية أو الشعورية التي يصدر عنها الشاعر، فالقصيدة في هذا الاعتبار صورة موسيقية متكاملة تتلاقي فيها الأنغام المختلفة وتفترق، محدثة نوعًا من الإيقاع الذي يساعد علي تنسيق المشاعر والأحاسيس المشتتة([3]).

والشعر الحر لم يلغي القافية تمامًا ولكن أدخل عليها تعديلا جوهريًا، ويحقق للشاعر ذاتيته ومشاعره.

ثانيا: الجانب التطبيقي:

ستقوم الدراسة التطبيقية علي رصد ظاهرة المناسبة في أشعار شعراء بيت الشعر بالأقصر وستقتصر الدراسة علي بعض النماذج من بعض القصائد.

وبالنظر إلى قصائد شعراء بيت الشعر نجدها أغلبها نسجت علي طريقة الشعر الحر، ولكن تجدها أحيانا تقوم علي طريقة أوزان الشعر العمودي.

ومن مميزات هذه القصائد أنها تقوم علي التكثيف الشعري والخيال الرائع، والغنائية المتدفقة بين طيات الإيقاع.

تتضام عناصر الإيقاع داخل هذه القصائد وأكثرها دورانًا التكرار والمناسبة اللفظية وحرف القافية.

  • المناسبة اللفظية في شعر شعراء بيت الشعر بالأقصر:

ونبدأ بالشاعر ” حسن عامر” صاحب ديوان (أكتب بالدم الأسود )، الحائز على جائزة بيت الشعر فى دورته الثانية ، حيث يقول من قصيدة” تكوين جديد”

            وتلا علينا نصه الأبديا

///5//5   /5/5//5   ///5/5

متفاعلن     مستفعلن    متفاعل

وتلاعلي    نانصهل     أبديا

           حمل الأمانة مخلصا ورضيا

///5//5   ///5//5 ///5/5

متفاعلن     متفاعلن   متفاعل

حمللأما      نتمخلصن   ورضين

يظهر من خلال إيقاع الفواصل عند الشاعر وجود المناسبة اللفظية التامة بقوة مثل الوحدتين ( أبدين ، ورضين) والتحليل المقطعى يبين ذلك :

أبدين ← أ+ ب + ديـ +ين

ص ح + ص ح + ص ح ص + ص ح ص

ورضين ← و + ر + ضيـ + ين

ص ح + ص ح + ص ح ص + ص ح ص

تتفق الوحدتان فى الصوت الأخير

ولاتظهرالمناسبة  لدى الشاعر فى حاشية الأشطر

وفى قصيدة أخرى للشاعر حسن عامر بعنوان ” ما قاله الراعى ”

ويداه ينمو فيها اليقطين 

///5//5  /5/5/5  /5/5/5

متفاعلن    مستفعل   مستفعل

ويداهين    نموفيهل   يقطينو

        ودروبها فى خطوه سكين

///5//5    /5/5//5     /5/5/5

متفاعلن      مستفعلن       مستفعل

المناسبة التامة تظهر بين الوحدتين ( يقطينو ، سكينو ) والتحليل المقطعى يبين ذلك :

يقطينو ←  يق + طيـ + نو

ص ح ص + ص ح ص + ص ح ح

سكينو ←  سك + كيـ + نو

ص ح ص + ص ح ص + ص ح ح

هذا، وتظهر المناسبة فى الشطر الواحد عند الشاعر عبد الرحمن مقلد فى قصيدته “مساكين يعملون فى البحر ”

      الظلال التلال  الحنان  الخمول

/5//5/    /5//5/  /5//5/    /5//5/

فاعلات    فاعلات    فاعلات   فاعلات

المناسبة تظهر بين الوحدتين  ( الظلال ، التلال ) والتحليل المقطعى يبين ذلك :

الظلال  ← اظ  + ظ + لا + ل

ص ح ص + ص ح + ص ح ح + ص ح

التلال ←  ات + ت + لا + ل

ص ح ص + ص ح + ص ح ح + ص ح

تتفق الوحدتان فى الصوت الأخير

ومثله قول الشاعر “شريف أمين” في قصيدته (الفرار من العزلة):

     لا صائب فينا ولا صائبة

/5/5//     5/5/5//5   /5//5

مستفعلن      مستفعلن     فاعلن

لا صائبن      فيناولا     صائبة

تغتالنا         أحلامنا       الكاذبة

/5/5//5     /5/5//5     /5//5

مستفعلن       مستفعلن      فاعلة

تغتالنا        أحلامنل        كاذبة

المناسبة التامة بين الوحدتين (صائبة – كاذبة)

صائبة ← صا + ئـ + بة  ← ص ح ح + ص ح  + ص ح ص

كاذبة ← كا + ذ + بة  ← ص ح ح + ص ح  + ص ح ص

والوزن الصرفي للوحدتين هو (فاعلة)، وتتفق الوحدتين في الصوت الأخير.

عدم المناسبة بين الوحدات (لا صائبن – أحلامنا – تغتالنا)

ويقول:

    افتح لنا بابًا بلا موصد

/5/5//5    /5/5//5    /5//5

مستفعلن     مستفعلن     فاعلن

افتحلنا       بابن بلا     موصدن

   ونجنا من وحشة واصبة

//5//5    /5/5//5    /5//5

متفلعن      مستفعلن     فاعلن

ونججنا     منوحشتن    واصبة

عدم المناسبة بين الوحدات (افتح لنا – بابن بلا – ونججنا)

افتحلنا ← اف + تح + ل + نا  ←

ص ح ص + ص ح ص + ص ح + ص ح ح

بابن بلا ← با + بن + ب + لا  ←

ص ح ح + ص ح ص + ص ح +  ص ح ح

نججنا ← نج + ج + نا  ← ص ح ص + ص ح  + ص ح ح

ولكن الوحدات تتفق في الصوت الأخير وهو الفتحة الطويلة.

وتجد في قصيدة الشاعر (شريف أمين) تكرار لحرف الروى – الباء ووصلة بالناء المربوطة – لتحقيق الدفقات الإيقاعية في نهاية الأشطر، وتجد أن كلمات القافية تتحقق فيما بينها المناسبة التامة مثل (صائبة، كاذبة، ذاهبة، شاحبة).

فالوزن الصرفي لهذه الوحدات هو( فاعلة) والتحليل المقطعي هو :

ص ح ح + ص ح + ص ح ص

ويقول الشاعر “حاتم الأطير ” في قصيدته ” بنفسج وزبالة”

يا قلب حسبك من خمر المواويل

/5/5//5     ///5    /5/5//5     /5/5

مستفعلن     فاعلن     مستفعلن     فعلن

يا قلبحس   بكمن      خمرلموا     ويلي

كاس منورة في بهو جبريل

/5/5//5    ///5  /5/5//5    /5/5

مستفعلن    فاعلن   مستفعلن     فعلن

كاسنمنو    ورتن   فيبهوجب     ريلي

المناسبة الناقصة بين الوحدتين (كاسنمنو – في بهوجب)

كاسنمنو ← كا + سن + م + نو

← ص ح ح + ص ح ص  + ص ح  + ص ح ص

في بهو جب ← في + بهـ + و + جب

← ص ح ح + ص ح ص + ص ح + ص ح ص

تتفق الوحدتين في البنية المقطعية وتختلفان في الوزن الصرفي والصوت الأخير.

والمناسبة التامة بين الوحدتين (ويلي – ريلي)

ويلي ← ويـ + لي ← ص ح ح + ص ح ح

ريلي ← ريـ + لي ← ص ح ح + ص ح ح

ويقول الشاعر حاتم الأمير أيضا:

   كانت ملغمة بالفقر

/5/5//5     ///5     /5/5/5

مستفعلن      فعلن       مستعلن

شاحبة      كالصبر

/5///5      /5/5/5

مستفعلن     مستفعلن

المناسبة التامة بين الوحدتين (بالفقر – كالصبر)

بالفقري ← بل + فق + ري  ← ص ح ص + ح ص ح + ص ح ح

كالصبري ← كص + صب + ري  ← ص ح ص + ح ص ح + ص ح ح

وتتفق الوحدتان في الصوت الأخير.

وتكثر المناسبة الناقصة عند الشاعر “محمد عايد” فمثلاً في قصيدته وقت (4)

يقول:

     الوقت فجر ضيق

/5/5 //5     / 5/5//5

مستفعلن        مستفعلن

الوقتفج       رنضيقن

  والنوم يحتكر الحياة

/5/5//5     ///5//55

مستفعلن       متفاعلان

والنوميح      تكر لحياة

المناسبة الناقصة تتحقق بين الوحدات (الوقتفج – رنضيقن – والنوميح)

الوقتفج  ← ال +  وق + ت + فج

ص ح ص + ص ح ص + ص ح + ص ح ص

رنضيقن ←  رن + ضيـ + يـ + قن

ص ح ص + ص ح ص + ص ح + ص ح ص

والنوميح ← ون  + نو + م + يح

ص ح ص + ص ح ص + ص ح + ص ح ص

تتفق الوحدات في البنية المقطعية وتختلف في الصوت الأخير

   الوقت عصر ذابل

/5/5//5     /5/5//5

مستفعلن      مستفعلن

الوقتعص   رنذابلن

المناسبة الناقصة بين ( الوقتعص  +  ئنموجعن )

الوقتعص ← ص ح ص + ص ح ص + ص ح + ص ح ص

ئنموجعن ← ص ح ص + ص ح ص + ص ح + ص ح ص

تتفق الوحدتين في البنية المقطعية وتختلفا في الحرف الأخير.

والمناسبة التامة بين كلمات القافية مثل قوله:

    الوقت فجرٌ ضيقٌ

/5/5//5      /5/5//5

مستفعلن       مستفعلن

  الوقت صبح احمقٌ

/5/5//5      /5/5//5

مستفعلن        مستفعلن

المناسبة التامة بين الوحدتين (رنضيقن  – حن احمقن )

رنضيقن ←  رن  + ضيـ + يـ + قن

ص ح ص + ص ح ص + ص ح + ص ح ص

حن احمقن ← حن + أح + م + قن

ص ح ص + ص ح ص + ص ح + ص ح ص

والوزن الصرفي للوحدتين ( رنفعلن  – حنفعلن )

وتتفقان في الحرف الأخير.

وكذلك تجتمع في المثال السابق مع المناسبة التامة المناسبة الناقصة بين الوحدتين (الوقتفج – الوقتصب)

والمناسبة التامة تمثل قمة الهرم الإيقاعي عندما تتحقق داخل النص الشعري فمثلاً تجدها بكثرة في بعض الأشطر الشعرية ثم تقل في الأشطر الأخرى حتى تنعدم في باقي الأشطر.

وتكثر المناسبة التامة في قصيدة “والطريق إذا تصدع” للشاعر أيمن ثابت، ومثال ذلك:

    فلا وراء وراءنا إلا الخراب

//5//5    ///5//5    /5/5//55

متفعلن     متفاعلن      مستفعلان

فلا ورا    ءوراءنا      إ للخراب

     ولا أمام أمامنا إلا السراب

//5//5      ///5//5      /5/5//55

متفعلن        متفاعلن       مستفعلان

ولا أما     مأمامنا     إ للسراب

المناسبة التامة بين الوحدات ( فلا ورا – ولا أما )

فلا ورا ← ف + لا  + و + را

ص ح + ص ح ح + ص ح + ص ح ح

ولا أما ← و + لا + أ + ما

ص ح + ص ح ح + ص ح + ص ح ح

والوحدات ( مأمامنا – ءوراءنا)

مأمامنا ← م + أ + ما  + م نا

ص ح + ص ح + ص ح ح + ص ح + ص ح ح

ءوراءنا ← ء + و + را + ء + نا

ص ح + ص ح + ص ح ح + ص ح + ص ح ح

والوحدات ( إللخراب  – إللسراب )

إللخراب ← إل + لل + خ + راب

ص ح ص + ص ح ص + ص ح + ص ح ح ص

إللسراب ← إل + لل + س + راب

ص ح ص + ص ح ص + ص ح + ص ح ح ص

وكذلك في قوله:

 ولا مثال ولا حساب

//5//5     ///5//55

متفعلن       متفاعلان

ولامثا        لولا حساب

ولا سؤال     ولا جواب

//5//5       ///5//55

متفعلن           متفاعلان

ولا سؤا           لولا جواب

المناسبة التامة بين الوحدات ( ولا مثا  – ولا سؤا )

ولا مثا ← و + لا + م + ثا

ص ح  + ص ح ح + ص ح + ص ح ح

ولا سؤا ← و + لا + س + ء ا

ص ح + ص ح ح + ص ح + ص ح ح

الوحدتان تتفقان في البنية المقطعية والصوت الأخير.

والمناسبة التامة بين الوحدتين ( لولا حساب – لولا جواب)

لولا حساب ← ل + و + لا  + ح + ساب

ص ح + ص ح + ص ح ح + ص ح + ص ح ح ص

لولا جواب ← ل + و + لا  + ج + واب

ص ح + ص ح + ص ح ح + ص ح + ص ح ح ص

الوحدتان تتفقان في البنية المقطعية والصوت الأخير.

ويجتمع نوعا المناسبة في قصيدة “المهاجر” للشاعر “محمد المتيم” فمثلاً في قوله:

    شددتك لو خطاك هنا تشد

//5///5      //5///5    //5/5

مفاعلتن       مفاعلتن      فعولن

شددتكلو     خطاكهنا       تشدد

    أيمسك د معك المعصوم خد

//5///5     //5/5/5      //5/5

أيمسكدم      علمعصو      مخدد

مفاعلتن      مفاعيلن       فعولن

المناسبة التامة بين الوحدتين ( تشدد – مخدد )

تشدد ← ت + شد + د

ص ح + ص ح ص + ص ح

مخدد ← م + خد  + د

ص ح + ص ح ص + ص ح

الوحدتان تتفقان في البنية المقطعية والصوت الأخير.

المناسبة الناقصة بين الوحدتين ( شددتكلو  – أيمسكدم)

شددتكلو ← ش + د د + ت + ك + لو

ص ح ص + ص ح + ص ح + ص ح ص

أيمسكدم ← أ + يم + س + ك + دم

ص ح + ص ح ص + ص ح + ص ح + ص ح ح

تعليق

إن كان شعر التفعيلة يفتقد إلى موسيقية وإيقاع الشعر العمودي إلا أنه يحمل بين أشطره دفقات إيقاعية وشعورية تستلهم النفس ، والتكرار الإيقاعي هو العنصر الإيقاعي المسيطر على أشطر الشعر الحر سواء أكان تكرارا لحرف الروى أم لبعض الأحرف التي تناسب الجو النفسي وخلجات النفس للمتلقي

كذلك المناسبة اللفظية تقوم بدور رائع في إحداث الإيقاع وانتظام الموسيقى عن طريق تساوى التفعيلات في البناء المقطعي.

المراجع:

([1]) قضية الشعر الجديد، ص91-92.

([2]) قضايا الشعر المعاصر، ص26 ومابعدها .

([3]) الشعر العربي المعاصر، ص55.

موضوعات متعلقة:

المناسبة اللفظية لدى شعراء الشباب في بيت الشعر بمدينة الأقصر (1)

المناسبة اللفظية لدى شعراء الشباب في بيت الشعر بمدينة الأقصر (2)

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img