ثلاثة من شباب شعراء مصر يغردون على منصة بيت الشعر بالأقصر

أقام بيت الشعر بالأقصر أمسية شعرية لثلاثة شعراء من شعراء مصر الشباب وهم الشاعر محمد السيد والشاعر محمد العارف والشاعر محمود عقاب، وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسن عامر، وذلك في تمام السابعة مساء يوم السبت الموافق ١١ ديسمبر ٢٠٢١م.
بدأت الأمسية بالشاعر محمد السيد شاعر مصري من مواليد 1999 محافظة القاهرة، طالب بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، حاصل على المركز الأول على مستوى جامعة القاهرة في شعر الفصحى سنة 2020، والمركز الثالث سنة 2019،
شارك في مسابقة إبداع الموسم التاسع، له ديوان تحت الطبع “إنسان لا يتقن الأرض”

“سؤال مرآة وفلسفة شاعر”

.

من أنت؟ قالت ليَ المرآةُ وارتعشتْ

فقلتُ إني رسولُ الضوءِ أنعكسُ

.

سؤالكِ المحضُ إيمانٌ بفلسفتي

وخوفُكِ البكرُ في عينيَّ يأتنسُ

.

ولستُ غيمًا أتتهُ الشمسُ معجزةً

فصار صبحًا بحلقِ الكونِ يحتبسُ

.

ولستُ وهمًا-معاذ الله- صوَّرَني

رب المكانِ فصرتُ الروحَ بي نَفَسُ

.

تَلخَّص الكونِ في أركانِ معجزتي

وشَكَّلتْ نَبْضِيَ الأنهارُ واليبسُ

.

كأنني الظلُّ لما جاء لونني

طيفُ الطبيعةِ بين الروحِ ينغمسُ

.

وعلمتني حروفَ الخلدِ أغنيةٌ

بين السحاب فراح الصمتُ والخرسُ

.

ثم تلاه الشاعر محمد العارف من مواليد محافظة الأقصر ١٩٩٦ يدرس الدراما والنقد في المعهد العالي للفنون المسرحية، شارك في مهرجان كلام للشباب الذي نظمه المركز الثقافي الإيطالي بالقاهرة، ونشر نصوصه في مجلات ودوريات عربية ومحلية، فاز بجائزة التأليف المسرحي في مهرجان نوادي المسرح عام ٢٠١٤، عن نصه المسرحي “الصحف”.
…………

فتاة شمالية في مزاج غريبٍ

رأت حربها مزحة..

وفتى في انتظار القطار يرتّب نسيانه..

دون جَرح المسافة بينهما

ربيا قطة

ربيا قصة

ربيا شجرا في المقاهي

أتمَّا بناء الزمان على لوحة من هواء

وسارا على مهل في خيال المؤلف كالذكريات ..

نمى عند ساقيه ريحانها

ونمى قلبه عندها

كالتماثيل في يد نحاتها

صليا للجنوب معًا

وعلى روحه نقشت وشمها في مزاج غريبٍ

واختتمت الأمسية بالشاعر محمود عقاب شاعر، كاتب مسرحي، كاتب للأطفال في مجالات: (الشعر، المسرح، القصة، الأوبريت الغنائي).
العضويات:
ــ عضو اتحاد كتاب مصر.
الجوائز والمشاركات العربية والدولية:
ــ جائزة أفرابيا الدولية للشباب العربي والإفريقي، المركز الثاني في مجال الشعر، الخرطوم، السودان 2018م.
ــ جائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج عن قصة “الغابة والحيلة العجيبة” مسابقة سلسة الكتب الثقافية
للأطفال ـ المرحلة الثامنة، الرياض ـ المملكة العربية السعودية 2018م.
ــ جائزة الهيئة العربية للمسرح، المرتبة الأولى في مسابقة النص المسرحي الموجه للطفل، الإمارات 2019م.
ــ المشاركة بمهرجان المسرح العربي لاستلام أيقونة أفضل نص مسرحي للأطفال ـ الدورة 12، الأردن 2020م.
صدر له:
  • خيالٌ لا تُجمِّلُهُ المرايا، ديوان شعر، النشر الإقليمي الهيئة العامة لقصور الثقافة 2018م.
  • مطرب الغابة، مسرحية شعرية للأطفال، الهيئة المصرية العامة للكتاب 2017م.
  • جحا وأشعب وجائزة السلطان، قصة للأطفال، عن المركز القومي لثقافة الطفل 2018م.
  • الغابة والحيلة العجيبة، قصة للأطفال، عن مكتب التربية العربي لدول الخليج ـ الرياض 2020م.
  • الأسد وتاجه المفقود، قصة للأطفال، دار المعارف ـ القاهرة 2019م.

لو لاح العَالمُ فِي فِطْرَةِ مَجْذوبٍ؛

لأدارَ الأرْضَ على الموسيقى دوَرانَ التَّنُّورةِ في زركشةٍ مِنْ ألوانِ الطيفْ..

والليلُ يطرِّزُ فستانَ الأضواءِ فلا يجدُ العابرُ جِسْمًا للخوفْ..

ولقلَّمَ للتَّاريخِ أظافِرَهُ؛ كيْ لا يكتبَ أمجادَ حكايَتِهِ بدِماءِ الشُّهَداءْ..

ولطافَ بكلِّ مخيَّمِ مَنْ شردوا؛

ليحرِّرَ للأيتامِ بساتينَ الجُغرافيا المحْتَلَّةْ.

وفي ختام الليلة استمع الجمهور لباقة من أغاني الطرب الأصيل قدمها الفنان عبد الله جوهر وسط تفاعل كبير من الحضور.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img