جدلية الذات والعالم ..قراءة  ثقافية (2)

د.هويدا صالح

في ديوان”بائعة الفطير” يقيم الشاعر منذ القصيدة الأولى جدلية وحوارية مع الآخر، ما  هو خارج الذات، ليقدم لنا صوتا شعريا يحاور الذات الشاعرة، إنه صوت بائعة الفطير التي تتمثل رؤية فاعلة تحاول أن تغير العالم، تحاول أن توجد مساحات للتواصل مع العالم. استعارت بائعة الفطير صوت الذات الشاعرة، وحاولت أن تقدم لنا رؤيتها للعالم:”

 نظَرتُ، لا أحدٌ سوى طفلٍ صغيرٍ

يَستريحُ بعينِ بائعةِ الفَطيرِ.. تقولُ:

في بلدي حملتُ فطيرتي شمسًا

ونَدَّيْتُ السماءَ بدمعتي

ولفَفْتُها فِيها،

قِطارُ الموت مُمتليءٌ بثوارٍ صغارٍ

كانَ يُعجبهم فَطيري،

كنتُ مثلكَ …

لا تأكلْ فطيري قبلَ هذا الليلِ.

نحنُ الآنَ ننتظرُ القطارَ

اركبْ..وراقبني أَبيعُ ولا أذوقُ

أوزِّعُ  الشمس الأخيرة ثم أغرق في الظلال

فقط فطيرِي للذينَ يسافرونُ لأهلهم فوقَ السماءِ

فإن أكلتُ اشتقتُ.. متُّ

وبعدَ مَوتي من سيخبزُ للذينَ سيَكبرون

ويفقدونَ صباحَهم مِثلكْ؟

ومَن يَبكي كما أبكي؟”.

في قصيدة”العشاء” يقيم الشاعر حوارا بين صوتين، صوت الأنا(الذات الشاعرة) وصوت الأنت(الآخر)، وفي هذا الحوار يكشف الشاعر عن رؤية للعالم منفتحة ومتجادلة، تحاول أن تقيم جسورا للتواصل،  يقول:”

دُنياكِ أنا

فَرَّقتُكِ حتى أَسَعَكِ.. لم أَقدِرْ!

قالت: جَمِّعْني لأَسعَكَ أنا؛

سأُمِيتُكَ في روحي كي ترتاحَ قليلا

دَهْرًا أو دهْرينِ

أكون تَهَيَّأْتُ لأجْلِك

ثم أُفيقكَ من نَوْمَتكَ بلُطْفٍ

    كي تبدأ رَقصَتُنا”.

في قصيدة” الزمار” يقدم الشاعر رؤية للعالم تنحاز للشعراء، تؤمن بدور الشعر، بدور المجاز في تخفيف آلام البؤساء. ورغم هذا الإيمان بدور الشعر والشعراء في حياة الشعوب الذين يمثلهم الشعراء كطبقة مهمشة من هذه الشعوب إلا أنه في النهاية يؤمن ألا شئ يخفف حدة الفقر والبؤس حتى الشعر والمجاز:”

أكمِلْ قصيدكَ يا قَصيدِي البِكْر فالفقراءُ ينتظرونَنا،

دَعهم لحرفكَ يَلتهونَ بهِ عن الذكرَى

وعنْ وَلعِ الممات ِ بِهمْ

فإن شَبِعوا مجازًا يا فتَى ماتوا بفرحٍ واقعيٍّ،

قلتُ: يا أم ي أجوعُ

 وجائعٌ لا يُشبع الفقراءَ يا أمي

ولكنَّ القصيدَ الوغدَ ألَّهني

وكم تاقوا لآلهةٍ تُربِّتُ فوقَ دَمعتهمْ

وتعبرُ مَعْهُم الأسواقَ

بائسةٍ

تُشاركهم بريقَ الخُبزِ حين يُغازلُ الأحداقَ

يا أمي فقيرٌ مثلهم شِعري

فكيف أبيعُ هذا الفقر؟

من سيبيعُ آلِهةً لصانِعها الذِي آمَنْ؟

وماذا يعبدُ الفقراءُ _بعد الشِّعرِ_ غيرَ الصَّبرْ؟”.

وأخيرا إن التجربة في التيار الأول واجه  الشعراء  فيها الواقع والعالم، حيث قاموا بتفكيك ـ بإمكانات اللغة- الإبداع الأنطولوجى، فى العالم الواقعى أو الموضوعى وأعادوا  صياغة العالم، وصياغة علاقتهم بهذا العالم على نحو يحقق الولادة الممكنة لهم ولهذا العالم.

فى التيار الثاني الذي تنغلق فيه الذات الشاعرة على ذاتها العميقة وتنفصل عن العالم، عما هو خارج الذات، عما هو موضوعي تصبح الذات أكثر ميلا إلى البوح المباشر. ويصير الخطاب الشعرى في هذا التيار  يحمل ذواتًا مغايرة، لما كنا نتوقعه، أو نحلم به؛ فقد انكفأت الذات على نفسها، وأصبح خطابها الشعرى موجهًا للداخل- على حد قول عز الدين إسماعيل- فقد “يغلب على شعراء الحداثة الانكفاء على الذات، والغوص فى أعماقها وسراديبها ومتاهاتها. لقد صار الصوت يتجه إلى الداخل، حتى عندما يتجه الشاعر/ الشاعرة بصوته/ ها، لتخاطب الآخرين. إن الفرح الصرف والحزن الصرف لم يعد لهما معنى؛ لذلك يسقط من معجمها كل لغة الشعارات، وتنسحب معها كل الإيقاعات الحادة البارزة، لتحل محلها لغة الضمير المعذب”(1). كما تصبح ذات الشاعر ذاتًا وجودية عرضية حادثة أو آنية، تمثل وضع الشاعر الآنى (الآن- هنا) فى فضاء الشعر”(2).

صحيح إن عالم النص هو النسيج الذي تنغرس فيه الذات، ويشكل هيئة تحركها؛ ومهمة الناقد أن يتبين مجال اشتغال ما هو شعري بين الذات وعالم تكوينها، محدثة جدلا بينها وبين العالم، من خلال وعي جمالي يطرح أسئلة الذات تجاه العالم، والتي تشكل رؤية الشاعر له.

ودور الناقد يكشف عن تشكلات رؤى الذات للعالم من خلال  مظاهر نصية تشير إليها وإلى حالها، ومن خلال الإشارة المشبعة بالذاتية التي يريد الشاعر أن يجعلها بؤرة تؤول ذاته ووجوده في النص.

إن الشاعر في التجربة الثانية أو التيار الثاني ينكفئ الشاعر على الذات، ويعود للداخل من أجل قراءة العالم، وكأن العالم يبدأ من الداخل، يقرأ الذات في خصوصيتها، في ألمها ووجعها، فرحها وتطلعاتها، ثم ينطلق إلى الخارج إن استطاع  تجاوز عثرات الذات، فإن “التوجه بالنص فى الأغلب [هو] إلى الذات الشاعرة نفسها؛ فهى حين تتوجه للآخر/ المتلقى، تتوجه فى الوقت نفسه إلى ذاتها (الأنا) كى تجادلها وتحاورها لتعيـد اكتشافها مرة أخرى ومن ثم ابتكارها من جديد. إذن هل تكـون هذه الحيـاة مختلفة؟”(3).

عندئذ تمتلك الذات الشاعرة فرصة التمرد، التمرد الذي يعني في النهاية الخروج من أزمات الذات والانكفاء عليها، فالتمرد حالة من حالات الرفض للأزمات والانكسارات، فالذات المتطلعة هي ذات متجاوزة للأزمات”: “إنها لا تعرف لحظة المجد أو لحظة الانتصار، ولا تحصّل فى مسعاها بهجة الكشف أو التجلى المطلق للحقيقة، ولا تملك القدرة على تغيير مجرى الأحوال التى تقع حولها، ولا تستطيع أن تحقق فعليًّا  فى واقعها ما تفتخر به سوى أن تتمرد على هذا الواقع”(4)

لكن إن وقع أسير أزمات الذات وانكساراتها لن يغادرها؛ ليقدم رؤية للعالم تكون جديرة برسالة الشعر الفنية والنفسية والأدبية. تتشظى الذات الساردة، وتحاول النهوض، لكن الانكفاء يشدها للداخل، فتظل حبيسة الانكفاء. في ديوان “روضة شاهين” ، حيث تفتتح الشاعرة ديوانها بقصيدة بعنوان”أقصى المدينة”، يتجلى فيها التشظي الذي يعتور الذات الشاعرة ويكسرها، فهي عاجزة عن الفعل، وحينما تسعى للتحقق مع الآخر الذي مرّ بها كأنها خيال يتحول بالنسبة لها إلى قبر، وما يمثله القبر من انغلاق وانزواء وانكفاء:”

سَفينةٌ جاءتْ مِن الشَّمالْ

بَسَطْتُ قَلْبي

كي أَمُرَّ فَوْقَها

وما اسْتَطَعْتْ

كأنَّها خيالْ

كَأنَّني رَحَّالةٌ

يَتيهُ في الظلال

وقد مَضيْتْ

قَبَّلتُ وَجْهَ النَهْرِ

كي أصيرَ نُطْفةً على جَبينهِ

أفْنَيْتُ روحي في هواه

فصارَ قبرًا

واسِعًا مَداه

وكُلَّما تَجَمَّدتْ خُطايَ

يَمضي في خُطاه

وَأغرقَ المَدينةَ العجوزَ

كي يطيلَ عُمره”.

في قصيدة”بيني وبيني” منذ العنوان، نرى الذات الشاعرة منكفئة على نفسها، لا تسعى للخروج من أزماتها، إنها تغوص في الذات هربا من قسوة العالم،تقول:”سرَّ بيني وبيني

كأنَّي وأنِّي

نريد افتراقي

أُغادر/ُأهرب

مني لحضني

فيرحلُ عني ويأبى عناقي”.

وحينما تحاول الخروج من كفن الذات الذي انكفأت داخله، تسعى للتواصل مع العالم( ألوذ إليكم)، لكنها تفشل في التواصل مع الخارج، وتظل قابعة في كهف الذات:”وحين

ألوذُ بضعفي إليكمْ

أرتلُ صمتًا عليكم رفاقي

فأمضي وأمضي

بعودي ولحني

وأرضي

تدورُ بعكس اشتياقي”.

نجد أن الذات الشاعرة تتشظى في عالمها، تبحث عن الالتئام؛ لكن ذلك الالتئام يؤول إلى تشظ، تقوم معه أسئلة مقاومة الزمن، الانزواء في الظل، في قصيدة”أقيم” نراها تقول:”

أقيمُ

ببيتٍ من الخوفِ

قرب التقاءِ السحاب

بظلِّ النخيل

وأحزن جدًا

لِأن غروبًا سَيُوجع

قلبي بليلٍ ثقيل

فأبكي وأبكي

ولا يشفق الدمع بي

وتبقى جراحي

دليلي”.

إن  الخطاب الشعرى حسب توجه الذات الشاعرة؛ يفصح عما يمكن أن تعانيه تلك الذات المنكفئة، فرغم أنها حاولت أن تخرج من الداخل إلى الخارج، ومن الخاص إلى العام، ومن الذات إلى الآخر، إلا أن كل محاولاتها فشلت.حينما حاولت أن تبوح، تتكلم، أجبروها على العودة إلى كهف الصمت مرة ثانية:” فَتَحْتُ فَمي

كي أُغَنِّي

وَجَدْتُ الغِناء

خَطيئَة

وَجدتُ الجميعَ

يَخيطُونَ قَلبيَ

فَالحُبُ أيضًا

خطيئة

وجدتُ رُؤايَ/خُطايَ/

حياتي/مَمَاتي

خَطيئة

وَجَدْتُ الكَلام

يَمُوتُ على شَفَتَيَّ

وفي وَحْشَةِ الليلِ

أَسقُطُ

بين دُموعي

غَريقةْ”.

إذن الخطاب الشعري للذات هنا يكشف محاولات الخروج التي فشلت، ولا شك أن “الخطاب فى الشعر يكون من الذات إلى ذاتها، ويكون من الذات إلى الآخر، كما يكون عن الذات فى منظور الآخر، ويكون كذلك من خلال التماهى أحيانًا مع الآخر، إنها أشكال مختلفة من العلاقات، إذا كان الخطاب فى تماهٍ مع الآخر نستطيع أن نقول إجمالاً  إن الآخر فى أى شكل من أشكاله هو بمثابة المرآة التى تتجلى فيها الذات لذاتها التى يتضح فيها ومن خلالها وعى الذات بذاتها”(5).

في ديوان” أعتاب العودة” نرى الذات الشاعرة منكفئة على عالمها، حينما فشلت في تحقيق أحلامها مع الحبيبة، تعود الذات منهزمة، تتقوقع في الداخل، بعد أن فشلت في التواصل، فتعود منهزمة للداخل، تجتر انكساراتها:” لم يَختبرْني طريقٌ إليكِ

ولم يعتصرْني الهواءُ بخدَّيكِ

ضاقتْ عليَّ الممراتُ ثانيةً يا حبيبةُ ،

واستأنفتني الهزائمُ

إني جريحٌ ، وهشٌ

ولا ضوءَ يسطعُ قافيةً في فؤادي

أنا شاردٌ في مرايايَ .. .

شاردٌ في ضبابِ القَصِيدِ

فهل أُوجَدُ الآنَ حيًّا بذاكرةِ الضوءِ ؟

هل تذكُرينَ كثيرًا ؟

رُغِمتُ على خُطوةِ اليأسِ في بَلدةٍ لم تسعْنى…

أم الموتُ بابٌ على شفتي

والحنينُ إليكِ نجاة  ؟!”.

في قصيدة”طيف ومدى أزرق” تواصل الذات الشاعرة كتابة انكساراتها وهزائمها، إنه الانكفاء للداخل، دون أن تقيم جدلا مع العالم، دون أن تتمرد على الهزائم:”

أنا وحيدٌ بهذا البحرِ

أصرُخُ في معنايَ .. يُغرقُني في قاعِهِ مَدَدَا

إنْ أنجُ من غَرَقي .. فالنارُ تنجُ مَعي

والموتُ في جِهَتَيْ إيقاعِهِ اطّرَدَا

ماذا تكونُ النجاةُ الآنَ من سُبُلي ؟

قلبى دليلٌ إلي آهاتِهِ استَنَدَا

ما زلتُ حيَّاً ، ولكنِّي بلا جَسَدٍ

ذاكَ المجازُ أعارَ الغيمَ ما صَعِدَا”.

في قصيدة” فوق السحابة” تنفصل الذات الشاعرة عن العالم نتيجة ما عانته من هزائم، وتغرق في رومانسية تعزلها عن هذا العالم، فهي لا تريد أن تقيم حوارا أو جدلا معه، فقط تكتفي بمقعدين وحيدين لها وللحبيبة بعيدا عن الآخر الذي يمثل العالم الواقعي:”

لا أريدُ سوى مَقعَدَينِ

لطيفيْ وطيفِكِ فوقَ السحابَةِ

سوفَ نَمُرُّ بطيئَيْنِ

نُلقي الحكايَا علي الأرض ــ مائدةِ المَوتِ ــ

نرمُقُ أشياعَهَا من بعي…

نُغرِقُ في صمتِنا عَطَشَ الكلماتِ،

ونَغرَقُ مُستَسلِمَيْنِ لأنفاسِنا الدافِئَةْ!

لا أريدُ سواكِ…

علي ضفَّةِ النَّهرِ معزوفةً وسلامًا

تعاليْ قد اشتقتُ للموتِ فيكِ”.

كذلك في ديوان “يوسف عابد” منذ القصيدة الأولى”رحيل إلى المجاز” ومن عتبتها النصية الأولى(العنوان) يتجلى انكفاء الذات وعزلتها في رفضها للواقع، وعدم قدرتها على إقامة علاقة جدلية مع العالم، فيهرب للـ “المجاز” بما يمثله المجاز من عدم واقعية، وبما يعتبر جسرا للهروب للداخل، لداخل الذات الشاعرة :”

قالُ المسافرُ

حينَ ودَّعَ أهلَهُ:

للريحِ أنْ تَرثَ المكانَ وظلَّهُ

وبكى..
ليعرفَ أنَّ دمعةَ تائهٍ

ستُريقُ ألفَ سحابةٍ لتُظلَّهُ

كانَ الرحيلُ

إلى المجازِ محرّمًا

فاخْتارَ أنْ يبكي دمًا ليُحلَّه

تيهٌ من الوحيِ البسيطِ

وحكمةٌ

وحَنَاجرُ الشُّعراءِ

ترقصُ حولَهُ”.

كما أن الوحدة والهروب للداخل يتجلى كذلك في القصيدة الثانية من الديوان، وهي بعنوان”ثقب في جلباب الظلام”

قمرٌ على الشبّاكِ

بعثرَ أدمعَهْ

فسكبْتُ روحي فيه

حتّى أسمعَهْ…

ناجيتُ أزرَقَهُ

فعانقَ وحدتي

أسرفتُ في حلمي

فأسدلَ برقعَهْ

ما زلتُ من تيهٍ

إلى تيهٍ…

فإنْ أبصرْتَني

ترَ أدمعي في الأشرعةْ”.

كذلك يواصل رصد انكفاء ذاته الشاعرة وغرقها في آلامه ووحدته، في قصيدة “سفر المأساة”نراه يرصد تجليات الوحدة وعثراتها.

مسافرًا

يحملُ الألواحَ

خارطةً من الضبابِ

وأقصى الحلمِ

مرساهُ

تُملي عليه خطاهُ الريحُ

تدفعُهُ

لشاردِ الحظّ

في الصحراء مرعاهُ

ها سِفرُ مأساتِهِ
ما زالَ يكتبُهُ..
الليلُ صاحبُهُ،
قربانُهُ الآهُ”.

وهكذا نرى أن تخلي الذات المنسحبة من العالم المنفصمة عن الواقع الاجتماعي أو التاريخي يصير تخليا بالتالي عن إقامة جدلية مع العالم في كليته وانفتاحه، أي على الداخل والخارج معا في سياق تحولهما وصيرورتهما معا، ووقوعها بدلا عن ذلك، ضحية الانغلاق على العالم في جزئيته وانغلاقه، أي على الداخل فقط، في محدوديته وثباته.

إن تخلى الذات المنسحبة في هذه التجربة عن موقع المواجهة مع الواقع على هذا النحو، إنما يعني بالأساس تخليها عن إمكانية الضرورة، بوصفها شرط الحرية، ومن ثم، عن إمكانية “الهم الحقيقي”؛ هم الوجود النابع من معاناة الواقع في حضوره، من ثم، في سياق تحول عالم رؤياه، فالذات الشاعرة في سياق هذه التيار الذي مثّلته الدواوين الثلاثة المخطوطة تختلف عن تجارب دواوين التيار الأول في انفتاحه على العالم.

موضوعات متعلقة:

جدلية الذات والعالم ..قراءة ثقافية (1)

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img