حسن طلب يحيي أول نشاطات بيت الشعر بالأقصر في عامه السابع

الشاعر الدكتور / حسن طلب أحد أهم رموز الشعر العربي المعاصر في مصر يحيي أول نشاطات بيت الشعر بالأقصر مع بداية عامه السابع منذ تأسيسه

استأنف بيت الشعر بالأقصر نشاطه الأسبوعي بعذ المهرجان السنوي بأمسية شعرية استضاف فيها الشاعر حسن طلب وذلك في تمام السابعة مساء اليوم السبت ٤ ديسمبر ٢٠٢١م، وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر.
بدأ القباحي بالترحيب بالشاعر الضيف وجمهور بيت الشعر من المثقفين والشعراء، قارئًا طرفًا من سيرة الشاعر الأدبية: الشاعر حسن طلب (1944، سوهاج) شاعر مصري، تدرج في السلك الجامعى حتى أصبح عضو هيئة تدريس بكلية الآداب جامعة حلوان حاليا. نائب رئيس تحرير مجلة إبداع. عضو لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة، حصل على ليسانس الآداب، قسم الفلسفة، جامعة القاهرة، 1968. وماجستير في الفلسفة من كلية الآداب، جامعة القاهرة، عام 1984. أكمل الدكتوراه في الفلسفة من كلية الآداب، جامعة القاهرة، 1992.
– نال جائزة الدولة التشجيعية فى الآداب من المجلس الأعلى للثقافة، عام 1990
– جائزة كافافيس اليونانية للشعر، عام 1995
– جائزة السلطان قابوس للإبداع الثقافي 2006 مناصفة مع الشاعر العمان سيف الرحبي
– شارك في العديد من المؤتمرات الأدبية والشعرية فى اليونان وفرنسا وكولومبيا والدانمارك والمغرب والأردن وسوريا وغيرها….
من أشهر مؤلفاته :
– وشم على نهدي فتاة : شعر. 1972م – سيرة البنفسج : شعر. 1986م – أزل النار في أبد النور : شعر. 1988م – زمان الزبرجد : شعر. 1989م – آية جيم : شعر. 1992م – لا نيل إلا النيل : شعر. 1993م – أصل الفلسفة.. اليونان أم مصر القديمة؟ : دراسة – بستان السنابل : مختارات شعرية. 2000م – المقدس والجميل : دراسة. 2001م – مواقف أبي علي وديوان رسائله وبعض أغانيه : شعر. المجلس الأعلى للثقافة 2005م – متتالية مصر : شعر. عام 2007م.
قرأ الشاعر حسن طلب من أعماله المتنوعة، حيث قرأ قصائد مهداة للشهداء ومن ديوانه “ما كان في الإمكان كان” الصادر عن الهيئة العامة للكتاب والذي يعُد تجربة مهمة فى إطار تجاربة الشعرية السابقة كونه الديوان العشرين فى سلسلة دواوينه كما يعُد من تجاربه المتميزة لأنه يصاحبه عنواناً فرعياً وهو “رحلة عاطفية فلسفية خارج نطاق الزمان والمكان”.
ما كان فى الإمكان.. كان
(سيرة عاطفية فلسفية)
*******************

– هل كانَ فى الإمكانِ مِن قلَمٍ

سِوَى ما كانْ؟

– … … …

– هل كانَ فى الإمكانْ؟!

– … … …

*** ***

-.. فهلِ السكوتُ أَمارةُ الخِذْلانِ

بعد خيانةِ الأعْوانِ..

أمْ هو آيةُ الإيقانِ بالخُسرانِ..

بعد نَفادِ خزَّانِ الذخيرةِ؟

أم هو الخِشْيانُ

من تِبيانِ ما صِرنا إليهِ الآنَ..

ممَّا لم يَدُرْ من قبلُ

فى حُسْبانِ فُرسانِ المَسيرةِ؟

*** ***
وفي فقرة المداخلات دار الحوار ثريًا حولة رؤية الشاعر حول الحياة والأشياء وهي على الشعر أن يواكب الأحداث ويؤرخها، تلك الأسئلة التي أجاب عنها الشاعر حسن طلب بالتأكيد على علاقة الشعر بالرمز وإنما الشعر هو الاتكاء على الرمز ومحاولة تطويره والتقاط الجمالي والإنساني في الأحداث، كما استمع الجمهور إلى فقرة غنائية قدمتها الطالبة بسملة سيد من مواهب مدرسة أرمنت الثانوية للبنات وباقة من الأغاني الوطنية وأغاني الطرب الأصيل.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img