دور المجلات والصفحات الثقافية في إثراء المشهد الشعري المصري

بيت الشعر بالأقصر يناقش دور المجلات والصفحات الثقافية في إثراء المشهد الشعري و الإبداعي المصري و العربي
أقام بيت الشعر بالأقصر اليوم في تمام السابعة والنصف مساء يوم السبت الموافق ١ من أكتوبر ٢٠٢٢م ندوة
عن ( دور المجلات و الصفحات الثقافية في إثراء المشهد الشعري المصري ) استضاف فيها:
الأستاذ _عيد عبد الحليم …..مجلة أدب و نقد
الأستاذ/ محسن عبد العزيز ….الملحق الثقافي لجريدة الأهرام
الأستاذ/ مصطفى القزاز ….مجلة الثقافة الجديدة
وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسين القباحي الذي بدأ بالترحيب بضيوف اللقاء مؤكدًا على أهمية المجلات الثقافية وأثرها على المشهد الإبداعي، وإيمان بيت الشعر بمناقشة هذه القضايا التي تخص الشعر والإبداع.
بدأت الندوة بالأستاذ عيد عبد الحليم شاعر وناقد مصري من جيل التسعينيات رئيس تحرير مجلة أدب ونقد، رئيس القسم الثقافي والفني بجريدة الاهالي، ونائب رئيس تحرير جريدة الأهالي.
عضو نقابة الصحفيين.
وقد تناول في حديثه مؤرخًا لظهور الكثير من المجلات الثقافية في مصر والتي كانت في بداياتها قائمة على الشعر والمنتج الأدبي نشرًا ونقدًا، مثل مجلة إضاءة وأصوات ومجلة الشعر وصولًا إلى الحديث بشكل مفصل عن مجلة أدب ونقد، مؤكدًا في نهاية حديثه إن الإبداع والمبدعين هم المحررون الحقيقيون لهذه المجلات والدوريات الثقافية، والإبداع الحقيقي هو ما ينهض بمجلة والإبداع الرديء قد يودي بأية مطبوعة.
ثم تلاه الكاتب والقاص محسن عبد العزيز مساعد رئيس تحرير الأهرام.. والمشرف علي ملحق أهرام الجمعة ..عضو اتحاد كتاب مصر .
بدأ حياته الصحفية عام ١٩٩٥ فى مجلة الشباب ثم انتقل لجريدة الأهرام بداية من عام ٢٠٠٠ حتى أصبح عضوا بالديسك المركزى للجريدة ثم مشرفا على ملحق الأهرام الثقافى.
نشر أول قصة قصيرة له فى جريدة أخبار الأدب وأشاد بها الناقد مصطفى بيومى ثم توالى نشر قصصه فى المساء والاهرام ومجلة ابداع والثقافة الجديدة الخ.
صدرت أول مجموعة قصصية له بعنوان :
“ولد عفريت تٔؤرقه البلاد” ضمن سلسلة ابداعات التابعة لهيئة قصور الثقافة عام 1999)
٢_ صدرت له عن الهيئة العامة للكتاب سلسلة إشراقات مجموعة “مروة تقول إنها تحبني” عام 2004 وقدم دراسة معها الرواىى الكبير محمد جبريل.
وفي حديثه أكد الأستاذ محسن عبد العزيز أن الثقافة هي أن تقدم شيئًا جديدًا ونافعًا، وعلى ذلك فكل شيء قائم على الثقافة وكل مطبوعة تقدم جديدًا فهي مطبوعة ثقافية، وعلى المبدع ألا يكتفي بموهبته فقط عليه أن يقرأ ويكتشف فالإبداع في أساسه هو رؤية للعالم وموقف يتشكل بناء على وعي حقيقي وتجارب ممتدة، والإبداع في مجمله سواء مجلة أو كتابة أو مطبوعة فإنه يقوم على الثقافة.
ثم اختتمت الندوة بحديث الشاعر والباحث مصطفى القزاز ماجستير الأدب العربي الحديث من كلية الآداب جامعة القاهرة 2014 بتقدير ممتاز عن أطروحة بعنوان (شعر أدونيس: دراسة سيميوطيقية تطبيقية في ثلاثة دواويين)
‏”Adonis poetry: Semiotic study applied on three poetic collections”
– يدرس في برنامج الدكتوراه في فلسلة الأدب العربي ونقده بكلية الآداب جامعة القاهرة، وقد حصل على تقدير (97%) في إجمالي المقررات في السنة الدراسية الأولى، وسجل موضوعا لاستكمال متطلبات الحصول على درجة الدكتوراه في فلسفة الأدب العربي الحديث ونقده بعنوان (النقدُ السيميوطيقيُ للروايةِ العربية من 1980 إلى 2015 دراسةٌ في نقدِ النقدِ)
وفي حديثه قدم القزاز بعدًا توثيقيًا عن تاريخ حركة النشر في مصر في تاريخ الثقافة المصرية، وتحدث عن مجلات مثل وادي النيل التي أنشئت عام ٦٤ والأهرام السكندرية وروضة الأسكندرية وغيرها من المجلات واختتم حديثه بالحديث عن مجلة الثقافة الجديدة وأهم الحوارات الثقافية والأسماء الإبداعية التي قدمتها، وفي نهاية الندوة استمع الجمهور إلى قراءات شعرية قدمها الشاعر عيد عبد الحليم والشاعر مصطفى القزاز كما استمع الجمهور أيضًا إلى قصة قصيرة من إبداع القاص محسن عبد العزيز.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img