شاعرتان سعوديتان تعطران فضاءات بيت الشعر بالأقصر

شاعرتان من المملكة العربية السعودية تعطران فضاءات بيت الشعر بالأقصر في أول أمسيات العام الجديد ٢٠٢٢

استهل بيت الشعر بالأقصر العام الجديد بأمسية شعرية عربية استضاف فيها الشاعرتين: حوراء الهميلي ومشاعل عبدالله من المملكة العربية السعودية، وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر، كما تخلل الأمسية فقرة فنية قدمها الفنان عبدالله جوهر.
بدأت الأمسية بالشاعرة حوراء علي الهميلي (حوراء الهميلي) شاعرة من المملكة العربية السعودية من مواليد/ 1989م الأحساء، حاصلة على بكالوريوس في تخصص الكيمياء من جامعة الملك فيصل في الأحساء.
حصلت على العديد من الجوائز في الشعر منها:
  • المركز الأول في مسابقة جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان 2020 م.
  • المركز الأول في مسابقة نادي تبوك الأدبي2020 م.
  • المركز الأول في مسابقة نادي أبها الأدبي 2020 م.
  • المركز الثالث في مسابقة أمير الشعراء على مستوى الوطن العربي 2021م
نشرت لها عدة قصائد ومقالات في المجلات والصحف المحلية والعربية مثل مجلة القافلة ، قوافي ، اليمامة ، العربية وجريدة اليوم وصبرة والرياض وغيرها، صدر لها :
ظمأٌ أزرق _ ديوان شعري صادر عن النادي الأدبي للحدود الشمالية – عرعر 2020م.

ومما قرأت من شعرها قصيدة بعنوان “فتنةُ الفيروز”

كَمنْ تفتِّشُ عن حبٍّ يؤرِّقُها

جذلى تجيءُ ويحدوها تأنُّقُها

تُسرِّح الليلَ

مأخوذًا بلمستِها

حتى يكادُ بإكليلٍ يُطوِّقُها

يمَسُّ خُصلاتِها

تسري بإصبعِه رعشاتُه كلما أغراهُ مِفرقُها

تُقشِّرُ الضوءَ عيناها

التماعُهما

من محجرِ الشمسِ بالأنواءِ مشرقُها

وتُسرِجُ العطرَ

هل للعطرِ من رئةٍ أخرى؟

تُفسِّرُ كيف الحبُّ يشهقُها؟!

ستائر الصبحِ شفَّتْها ابتسامتُها

مذ واعدتْ ظِلَّها والليلُ يسرِقُها

تلتفُّ حولَ أوارِ القلبِ

يُعجبها

أنْ كلما مسَّت الأشواقَ تُحرقُها !

تنمو على خصرِها الميَّاسِ سوسنةٌ

يا للورودِ التي يزدان رونقُها !

ثم تلتها الشاعرة مشاعل عبدالله شاعرة من السعودية من منطقة مكة المكرمة، فنانة تشكيلية، عضو في جمعية الثقافة والفنون، عضو في نادي مكة الأدبي، صدر لها ديوان ” خارج الوقت ” الفائز مؤخراً بجائزة أبو القاسم الشابي لأدب الشباب في تونس الصادر عن دار تشكيل .
ومما قرأت من شعرها قصيدة بعنوان “أنثى الضوء”

أنثى من الضوء

خيطُ الشمس لعبتها

ما مرَّها الليل

إلا ذاب وارتبكا

تطوي على الصبح أثوابًا تطّرزها

تضّم في روحها من روحها ملكا

حديثها الغيم

والأمواج رقتها

في صوتها الناي كم غنّىوكم ضحكا

تعلِّقُ الماءممزوجًا بخمرتها

فكيف للأرض أن ُتهدي لها الحلكا ؟!

قد تشبه الورد إلا أنها امتلكت

من الصلابة ما بالعزة اشتبكا

وفي نهاية الأمسية استمع الجمهور لباقة من أغاني الطرب الأصيل قدمها الفنان عبد الله جوهر وسط تفاعل كبير من جمهور بيت الشعر بالأقصر، ذلك ويتجدد اللقاء في الأسبوع القادم بأمسية جديدة من أمسيات بيت الشعر بالأقصر يستضيف فيها شاعرة العامية المصرية كوثر مصطفى.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img