شباب شعراء دار العلوم بالقاهرة يستهلون مشوارهم الإبداعي من بيت الشعر

أقام بيت الشعر بالأقصر أمسية شعرية استضاف فيها ثلاثة شعراء من كلية دار العلوم بالقاهرة وهم: الشاعر أحمد زيدان، الشاعر طارق أشرف، والشاعر يوسف أشرف، وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر وذلك في تمام الثامنة مساء اليوم السبت الموافق ٢٠ مايو ٢٠٢٣م.
بدأت الامسية بالشاعر أحمد زيدان شاعر مصري، طالب بالفرقة الرابعة بكلية دار العلوم جامعة القاهرة. له قصائد منشورة بموقع القصيدة وبوابة الشعراء وموقع الميزان الصحفي. شارك بمسابقة إبداع الجامعات (المرحلة النهائية)
ومسابقة إبداع مراكز الشباب، حاصل على المركز الأول على مستوى جامعة القاهرة بمرحلة التصفيات المؤهلة لإبداع، وعلى المركز الثالث في العام الذي سبقه، حاصل على المركز الثاني على مستوى محافظة الجيزة بإبداع مراكز الشباب.

قرأ من شعره قصيدة بعنوان (صدًى بصحراء الأغاني)

تركتُ روحي تنادي سربَ أخْيلتي

كأنّ موتي يفتّ الآنَ مِنْسأتي

فلم أكن غير روحٍ ضمّها جسدٌ
وكنتُ أحملُ قلبًا تائهَ الجهةِ
خرجتُ أبحث عن حلمي
فضيّعني هذا الطريقُ
وقصّ اليأسُ أجْنحتي
لم أنطق البوح
حسبي أنّ شفرته
تُقطّع الكلماتِ البيضَ من شفتي
فلست أدري
أكان الخطو مرتبكًا
أم المسافةُ ضلّت دربَ بوصلتي
هنا سكبتُ دمي صوتًا فجفّ سدًى
كي ترتوي بالصدى صحراءُ أغنيتي

هنا تنفّستُ في الأجواء

علّ مواويلاً تحلّق

كالأنفاسِ من رئتي

ثم تلاه الشاعر طارق أشرف طالب بالفرقة الثالثة بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، شاعر مصري بجماعة الشعر بكلية دار العلوم. حصل على المركز الثاني على مستوى جامعة القاهرة في المسابقة المؤهلة لإبداع، وتأهل لنهائي مسابقة إبداع بمحافظة الإسكندرية.

من نصوصه

(حقيقيُّ أنا )

أيا “من أنا” حيثُ تُغْتَالُ هَمْسَا
وَتَنْسَى “الأنا” في دموعٍ وتُنْسَى
وتنساكَ – حيثُ المعاني سرابٌ –
خيالاتُ ذكرى تُصَدِّقُ حَدْسَا
وتمشي
فلا سيركَ الآن خطوٌ
ولا خطوكَ الأمسِ
يعرفُ أمسا
أناديكَ
حيثُ المجازاتُ سُكْرٌ يفلسفُ دمعَ الكتاباتِ كأسا
أناديكَ
من أنتَ؟
كيفَ استعرتَ المماتَ؟!
وكيفَ تَجَلَّيتَ حِسَّا؟!
أنا!
من يكونُ؟!
وكيفَ يكونُ؟!
وكيفَ العباراتُ تصبحُ مسَّا؟!

وكيفَ النزيفُ بعينيَّ طفلٌ غريبُ الملامحِ عينه نعسى؟!

قم اختتمت الأمسية بالشاعر يوسف أشرف مختار_ شاعر ومسرحي مصري، طالب في العام الأخير بمرحلة الليسانس جامعة القاهرة، مقرر جماعة الشعر بكلية دار العلوم. قدم عدد من المهرجانات والأمسيات الشعرية والثقافية بالجامعة وخارجها، تأهل لنهائي مهرجان إبداع ١٠ التي تعقده وزارة الشباب والرياضة المصرية ووزارة التعليم العالي فرع (شعر الفصحى)، ومهرجان إبداع ١١ في العام التالي فرع (التأليف المسرحي)، وحصل على مجموعة من الجوائز منها: مسابقة الموهبة والإبداع وتطوير الوعي_ جامعة القاهرة ٢٠٢٢ فرع الآداب (التأليف المسرحي). وغيرها من المسابقات الجامعية والمصرية، له ديوان شعري ومسرحية شعرية تحت الطبع.

من نصوصه:

قبسٌ مِن حِكَايتِهَا

في البدءِ_

صَافَحَتِ الخَيَالَ بِلا يدٍ

واسْتَعْطَفَتْهُ فَخَاضَها، وتَوَحَّدا

وَتَنَاقلَ النَّبأَ المَعانِي فِي مَعَانٍ حَادِثَاتٍ

لَا يُكَفُ بِها المَدَى

تِلْك الدَّوَائِرُ لَخَّصتْ جَدْوَى الوُجُودِ

وَحِيلَةُ الإِنْسَانِ أنْ يَترَدَّدا

مَا بَينَ شَهوةِ الاكْتِشَافِ وعِبْئِهِ

خوفٌ تَربَّص في الزَّمانِ فَما بَدَا

وَأَبَى الإِلَهُ

وَمِنْ هُنَا بدأ النِّزالُ المُسْتَحِيلُ

عَداوةً فِي مَنْ عَدَا

فسَمَا الخَيالُ

وَعَكَّرَ الصَّفْوَ المُمَوَّهَ بِالحَقِيقَةِ

وَاسْتَرَاحَ وشَيَّدَا

يَتَسَاءَلُونَ: أَمَا تَبَعْثَرَتِ المَعَانِي

إَثْرَ خوف جَامَدٍ قَد عَرْبَدَا

: سُكْرٌ على سُكْرٍ _ بلى

إِنَّ المَعَانِي تُجْبِرُ الإِفْصَاحَ أنْ يَتشدَّدا

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img