قصيدة الجميلة والوحش للشاعر كرم عز الدين

تقولُ الجميلةُ للوحشِ :

نمتَ ولمْ تجعل الكونَ حوْلي يغني !..

فكيفَ أنامُ أنا

دونَ أن تعزفَ الكونَ في طرْفِ ثوبي ؟!

وكيفَ أنامُ أنا

دونَ أنْ أتسلَّى بصوتِكَ عنْ كلِّ همّي؟!

يقولُ :

اعذري ضعفيَ المحتمي بفؤادي ..

أنا الوحشُ

لكنَّ قلبيَ أولى ببعضِ السكينةِ

مثلَ الصغار ِ

وقلبيَ مذْ جئتِ فيه

ورودٌ

ورياحينُ

وفلٌّ

وأودية ٌمنْ جمالٍ

وأفرعةٌ من مياهِ الحياةِ

وأشرعةٌ منْ أمل ْ..

نمتُ يا حلوتي

نومة َالطفلِ

محمومةٌ كفُّهُ

ويطيبُها ربُّهُ بالمنام!

تقولُ :

عذرْتُكَ منْ قبلِ عذركَ

لكنني لا أنامُ ..

وكيفَ أنامُ

ولمْ تعطني هذه الأرضَ

كالعملةِ المعدنيةِ

في كلْمةٍ واحدةْ ؟!

قلتُ :

قلبي فداكِ ..

أتيتُكِ

قبَّلْتُ منكِ الجبينَ

وكتفَكِ

والكفَّ

ثمَّ مضينا معًا

فوقَ أرضٍ تشع ُّبياضًا

تحيطُ بنا مزهرياتُنا

والعيونُ علينا رحيمةْ ..

تقولُ العيونُ:

خذوا يا رفاقُ من الأرضِ

كلَّ المصاعبِ والشوكِ..

كفُّوا أذاكمْ ..

تقولُ:

فهلْ تكتبُ اليومَ؟ ..

أشتاقُ جدًا

إلى صوتِكَ المحتمي بالبلاغةِ

ينطقُ ما لمْ يقلْهُ لسانُكَ ..

فاكتبْ

لتفضحَ نفسكَ عندي قليلاً ..

ودْعني أرى

ما تبقى من الشوقِ

في كحلِ عينكْ ..

أقولُ :

نقشتُ المنامَ

على صحنِ قلبي ..

وعيْني قصيدة ْ

أجوبُ الحروفَ جميعًا ..

وهل لغتي عاجزةْ؟!

فكيف سأجمعُ كلَّ السعادةِ

في جملةٍ واحدةْ؟!

وكيفَ سأكتبُها

دونَ لغوٍ

ودونَ الخروجِ

عن الحسِّ والتجربةْ؟!

سأجمع ُكلَّ السعادةِ

في نظرةٍ واحدةْ..

أقول ”سئمت”

و كفِّي تخيبُني دائما

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img