قصيدة حدائق الوجع للشاعرة هناء المشرقي

مِنْ سَكرةِ المَسِّ في شطريكَ تستاءُ

سُحَّارُ موسى … ولا تبيكَ سمراءُ

يا كاذبَ التوْبِ عن تعجيز مَنْ ملكوا

روحَ القصيدةِ .. منكَ الحرفُ إغواءُ

هَاءَتْ لكَ الضَّادُ ما هاءَتْ على عَجَلٍ

لغير أمركَ .. والطلابُ كمْ جاءوا !

حدائقُ النُّور ما انفكت خمائلُها

توزِّعُ الزَّهرَ حتى جاءَت الياءُ

مِنْ صامتِ النَّبض حيثُ الضلع مُنكسرٌ

لشهقةِ البعثِ في الصدرينِ صحراءُ

في ظلَّ شيني ما بُرِّدتُّ مِنْ لَفحٍ

لشمس فقدي … فهل للفقدِ إمضاءُ ؟!

حتى القوافي أصابتها مُعايرة ٌ

فوقَ السطورِ … فإصرافٌ وإقواءُ

يا نقطة النُّون في رسمي لقد أخذوا

مِنِّي وحيدي .. فهل ساوتْ ( هَنا ) الهاء ُ ؟!

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img