قصيدة كأنه أنا للشاعر عبد المنعم رمضان

في ذلك المساءِ قابلتُ كافكا

كان يبحثُ عن العتمةِ

وكنتُ أبحثُ عن الخروجِ من العتمةِ

يدهُ النحيلةُ احتكَّت بيدي

حاولتُ أنْ أنظرَ إلى وجههِ

لكنّ سرابًا ما رفرفَ بجناحيهِ

وهبطَ بيننا

إنه الخنزيرُ البريُّ

الهائم في البرية

إنه الماعزُ

ولما سألني الناسكُ

الذي جالستُه فيما بعد

هل رأيتَ الفراشةَ

أهملتُه وقلتُ لنفسي:

هذا الناسكُ غريبٌ على الطريق

ثم فوجئتُ بالرعيةِ خلفي تهتفُ:

هذا الناسكُ أعمى

فاتكأتُ على أعضائي مثل شيطانٍ أبيضَ

وحملتُ جسمي كلَّه فوق قلبي

كان جسمي بحجمِ الماءِ

وحجمِ الفانيليا

وكنت أشبه طيرًا مقلوبًا على ظهرِهِ

وقبل أن أصلَ إلى الغابةِ المنسيةِ

استوقفني المارةُّ

العاشق في المقبرةِ العاشق في البستانْ

ونادوني بفمٍ واحدٍ

أنتَ القاتلُ

فتخلخلتُ ولذتُ بالفرارِ

وبعد انكفائي على وجهي

وسقوطِ أمتعتي

رأيتُ الشمسَ تفتحَ عينيها

وتدلّني على الدرب الذي

يكادُ يمتدُّ هكذا منذ طفولتي

فاتبعتُّ الدربَ

واتبعتُ بعده البحرَ

والجبلَ

والصحراءَ

واتبعتُّ الكوةَّ التي في صدري

واتبعتُ أبي وأمي

وأوشكتُ أنْ أصلَ إلى آخرِ أحفادي

الهائم في البرية

لولا أنَّ أحدهم أوقفني

وأمسك بيدي

وناولنى حذائي

وشدَّنى إلى مقبرتي

ورسم علامتي على الهواءِ النائمِ

واختفى كأنه أنا.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img