قصيدة لا عاصم للشاعرة هناء المشرقي

لأنَّك لمْ تزلْ منِّي

تمرُّ إليَّ عبْرَ الرُّوحْ

لأنَّكَ في فرار الحبِّ
أوَّلُ ملجأٍ مفتوحْ

لأنَّكَ أصدقُ الأحلامِ

أكذبُ واقعٍ مسموحْ

لأنَّكَ مِنْ وراءِ الدَّمعِ

تغزوني بكلِّ طموحْ

لأنَّكَ آخرُ الأنفاسِ

في رئةِ الهوى المذبوحْ

لأنَّكَ …. لمْ أعدْ أدري

بأيِّ مُبرِّرٍ سأبوحْ

ولكنْ كي يموتَ الماءُ

ينجو في السفينةِ نوحْ  .

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img