ندوة للتعريف بجائزة الشارقة لنقد الشعر العربي

أقام بيت الشعر بالأقصر اليوم ندوة للتعريف بجائزة الشارقة لنقد الشعر العربي _ الدورة الثالثة ) وموضوعها:(بنية الخطاب الشعري في الشعرية العربية المعاصرة) مستضيفًا فيها الأستاذ الدكتور محمد أبو الفضل بدران والشاعر والمسرحي عبيد عباس، وقام بإدارة الجلسة الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر وذلك في تمام الثامنة مساء اليوم الإثنين الموافق ١ من مايو ٢٠٢٣م، بمشاركة نخبة من الشعراء و النقاد و المبدعين في مقر بيت الشعر بالأقصر.
انطلقت جائزة الشارقة لنقد الشعر بتوجيه ورعاية حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لرعاية ودعم النقاد العرب والمهتمين بالدراسات الموجهة نحو التجربة الشعرية العربية، وتعنى الجائزة بحقل النقد الأدبي الموجَه للشعر العربي وفتح آفاق البحث للنقاد العرب بما يخدم ساحة الإبداع العربي.
بدأ الشاعر حسين القباحي بالحديث عن المبادرات التي أطلقتها الشارقة لدعم المبدعين والشعراء والتي منها مبادرة بيوت الشعر بالإضافة إلى الجوائز التي تقدمها الشارقة للمبدعين في الشعر والمسرح والقصة القصيرة وأدب الطفل وأخيرًا جائزة الشارقة للنقد التي انطلقت مؤخرًا بتوجيه ودعم من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي حاكم الشارقة.
أما الشاعر عبيد عباس فقد تحدث عن أهمية الجائزة في دعم الشعراء ماديا ومعنويا مشبها الأمر بما أطلق عليه ” الكمون ” من أن المبدع قد لا يكون واعيا أنه يحمل طاقة لفعل ما أو قدرما ما على كتابة صنف أدبي لم يفكر في الشروع في ممارسته بدون الدافع الخارجي، قال أن الأمر يشبه النار الكامنة في الحجر لا يمكن الحصول عليها ولا إدراكها بدون استثارة الحجر، وقد أعطى أمثلة لذلك من ممارسة كتابة المسرح، وهو الشاعر، بسبب جائزة الشارقة للإبداع الأول، وقال أنه لولا هذه الجوائز ما زخرت المكتبة العربية بكل بمئات الكتب في شتى مجالات الإبداع.
وختامًا تحدث الدكتور محمد أبو الفضل بدران متوجهًا بالتحية لسمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي أراد أن يكون الشعر ملاذًا للناس حتى تبدو الحياة أكثر جمالًا واتساعًا، مستأنفًا حديثه حول أهمية الجوائز مشيرًا إلى أن التراث العربي مليء بالكتب التراثية التي كتبت بطلب من الملوك والخلفاء، وليس عيبًا أن ينال المبدع مقابلًا ماديًا فيما يكتبه بشرط أن يكتب ما يؤمن به وكان النقاد قبل ذلك مغبونين، لا توجد الكثير من الجوائز التي تخصص للنقد، وعن أهمية الجوائز يؤكد الدكتور بدران أنه صار لدينا مكتبة ضخمة من الكتب والإبداعات التي كتبت من أجل المشاركة في الجوائز الأدبية المختلفة، مؤكدًا أن جميع من يشاركون هم فائزون بنصهم الذي كتبوه وأبدعوه.
وفي نهاية حديثه تناول الدكتور بدران شروط التقديم في جائزة النقد بالشرح والرد على استفسارات الحاضرين ومداخلاتهم.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img