وجوه شهريار تخلع أقنعتها وتحكي حكاياها في بيت الشعر بالأقصر

ضمن نشاطه الأسبوعي أقام بيت الشعر بالأقصر أمسية لمناقشة وتوقيع كتاب “وجوه شهريار” للشاعر فتحي عبد السميع، والذي صدر مؤخرًا عن سلسلة كتاب اليوم، عدد ديسمبر 2022، وقد شارك في العرض والتقديم الناقدة الدكتورة/ كاميليا عبد الفتاح، وقام بتقديم الأمسية الشاعر حسين القباحي مدير بيت الشعر بالأقصر، وذلك في تمام السابعة مساء اليوم الأربعاء ١٥ فبراير ٢٠٢٣م.
بدأ القباحي باستعراض السيرة الذاتية للشاعر فتحي عبد السميع فهو شاعر وباحث مصري من مواليد قنا عام 1963م، رئيس تحرير سلسلة الإبداع الشعري التي تصدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، وأمين عام مؤتمر أدباء مصر «دورة المشهد الشعري» في الإسكندرية عام 2009م، وأمين عام مؤتمر إقليم وسط وجنوب الصعيد عام 2011م، وعضو اتحاد كتاب مصر، ومنسق مهرجان الجنوب للشعر العربي، وعضو مجلس إدارة مركز الثقافة اللامادية بجامعة جنوب الوادي.
صدر له:

1ـ الخيط في يدي ـ هيئة قصور الثقافة 1997

2ـ تقطيبة المحارب ـ كتاب حتحور 1999، مكتبة الأسرة 2002

3ـ خازنة الماء ــ شعرـ المجلس الأعلى للثقافة 2002

4ـ فراشة في الدخان ـ الهيئة المصرية العامة للكتاب ـ 2002

5ـ تمثال رملي ـ الهيئة المصرية العامة للكتاب ـ 2012

6ـ الموتى يقفزون من النافذة ـ هيئة قصور الثقافة 2013

7ـ أحد عشر ظلا لحجر ـ الهيئة المصرية العامة للكتاب ـ 2016

8ـ عظامي شفافة وهذا يكفي، دار بتانة، 2022

بدأ فتحي عبد السميع حديثه بتوجيه الشكر لبيت الشعر والقائمين عليه وللدكتورة الناقدة كاميليا عقد الفتاح، ثم انتقل للحديث عن الحكاية وأهميتها في حياتنا، ودورها في إثراء حياة الأشخاص، باعتبار الأشخاص أنفسهم حكايات تتلاقى وتتوالد، متحدثًا عناصر الحكاية، التي تتكون من عنصر الرواي والحكاية نفسها والمتلقي أو المستمع “شهريار” مؤكدًا على أهمية هذا العنصر الخفي وهو عنصر التلقي الذي يجدد الحكاية ويمنحها أبعادًا ودلالات أخرى.
أما الدكتورة فقد تناولت في عرضها موقع المتلقي من كتاب “وجوه شهريار” هذا الموقع الذي يبدأ من العنوان الذي يعد المتلقي بطرح جديد، ويجبرنا على القراءة والتأمل والبحث عن تصنيف ملائم لهذا الطرح، تقول: وجوه شهريار من العناوين التي تمنح ما أسميه بالانفتاح الدلالي، والدهشة الدلالية أيضًا، فتعدد الوجوه ارتبط بشهرزاد في الوعي السائد ولم يرتبط بشهريار، إلا في نظرية التلقي الغربية الحديثة، فقد استقر في هذا الوعي ما تمتلك شهرزاد من الوجوه التي تتعدد بمقدار تعدد حكاياتها وقدرتها على الانتقال من دهشة إلى أخرى، هذا التعدد وهذا الحكي الماكر الثري هو خلاصها من السيف / الموت.
واستطردت: اتجه الكاتب إلى منطقة وعي مختلفة، حين ألقى الضوء على التعدد الشهرياري، أو تعدد وجوه شهريار، لا بصفته متلقيًا فقط، بل بصفته متلقيا يعيد إنتاج ما يتلقى، فيتحول إلى هوية الحكاء، ويتبادل مع شهرزاد موقعها وتتبادل موقعه في توالد هوياتي ثري، وتتضح قيمة هذا التوالد حين ندرك أنه يتجاوز شهرزاد وشهريار التراثيين إلى السرد والشعراء إلى المبدع والمتلقي، وأن هذا التداخل مظهر أصيل لتعقد عملية الإبداع وتداخل أطرافها يقول الكاتب في مقدمة الكتاب:
شهريار وشهر زاد هما آدم وحواء الأدب، كل عمل أدبي له نصيب منهما، أو يدين بالفضل لكليهما، كل عمل أدبي يولد نتيجة إصغاء، ويتحول في وقت لاحق إلى قول جديد.
د.كاميليا عبدالفتاح شاعرةٌ وناقدة وروائية وقاصة لها العديد من الإصدارات والمقالات فى الشعر والنقد، والرواية، حصدت بفضلها العديد من الجوائز، كان آخرها جائزة إحسان عبدالقدوس للمقال النقدى.
وهي أستاذ مساعد فى تخصص الأدب والنقد بجامعة الباحة – وجامعات المملكة – سابقًا، وعضو كل من اتّحاد كُتّاب مصر، وأتيليه جماعة الفنانين والكتّاب بالإسكندرية، والجمعية المصرية لأصدقاء مكتبة الإسكندرية.
من أبرز مؤلّفات الدكتورة كاميليا عبد الفتاح حفني: “القصيدة العربية المعاصرة، دراسة نقدية تحليلية فى البنيةِ الفكرية والفنية”، “الشعر العربى القديم، دراسة تحليلية نقدية فى ظاهرة الاغترابِ (أبو العلاء المعرى نموذجًا)، “الأصولية والحداثة فى شعر حسن محمد حسن الزهرانى، دراسة تحليلية نقدية”، و”خصائصُ التشكيلِ الفنّى فى القصيدة العربية المعاصرة، دراسةٌ تحليلية فى أساليبُ الأداء اللغوى، وأنواع الصورة الشعرية، وأنماط الإيقاع، وبِنيةِ القصيدة”، وغيرهم.

شارك المقالة عبر

تعليقات القراء

أضف تعليق

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تابع صفحتنا على فيسبوك

لأحدث أخبار فعاليات وندوات بيت الشعر بالأقصر

أحدث أنشطة البيت

أحدث المقالات

شعراء البيت

إنضم الى القائمة البريدية

إشترك في القائمة البريدية لبيت الشعر بالأقصر لتصلك أحدث الأخبار و المقالات عبر البريد الإلكتروني

الكلمات الدلالية الأكثر بحثا

spot_img